رسالة الى وزير الاتصال

21 يناير 2018 - 8:25 ص

ياسين تمام

ما يبدو أن أصحاب النفوذ داخل المنضومة الإعلامية و شحاتي المال العام لم يعد يرق لهم تواجد من يزاحمهم في نشر الحقائق، منافس أصبح بلاشك يستعمل أحدث الواسائل التقنية بل وأصبح الخبر عنده لا يبيت حتى الغد “حامض زعما ” كما يحلو للمغاربة و صف الطبخة البائتة.

 

اليوم ، قد تطور المشهد الإعلامي المغربي بشكل لا يمكن لمدعي “المهنية” مجاراته لدى أصبح كل همهم هو إقصاء هذا الجيل من الكتاب و الصحفين المتمرسين داخل الميدان و الذين تلقوا تكاوينهم الذاتية من الحياة والواقع المعيش، دعونا نتساءل متى كانت الصحافة والإعلام حكرا على البعض دون الآخر ؟؟؟ فهو حق دستوري لكل شخص يحمل صفة العدول و الثبات في نقل الخبر بلغة عربية فصيحة و مقروءة، بينما تجد بعض أشباه الصحفيين داخل تلك المنابر يعكف على نشر الفضائح والصور و الفيديوهات الخليعة لدرجة أنك تحس بالغثيان و أنت تتصفحها و ترى مثل تلك الأخبار .

في الحقيقة إن المشهد الإعلامي المغربي قد ثلوث فعلا وهذا شيء لا يمكن نكرانه و لكن السبب الرئيسي ليس بالأساس هي هذه المنابر التي يسعى الجميع إلى إقصائها والتحامل عليها ، و لكن الثلوث الحقيقي جاء بفعل تلك المنابر التي تدعي النزاهة و المصداقية منابر تطلق على نفسها لقب ” first class ” و لكم أن تقوموا بجولة بسيطة داخل بعضها لتعرفوا حقيقة ما أتحدث عنه في غياب إحترام دفتر التحملات الأخلاقي الذي يراعي خصوصيتنا الدينية و الثقافية بشكل أساسي .

إن محاولة شيطنة الآخر و إقصائه دونما النظر في محتوى ما ينشره مدعي ” المهنية ” هو جنون فعلي فصاحبة الجلالة أو مهنة المتاعب ليست مهنة أكاديمية محضة بل هي ممارسة و تجادب و خبرة داخل القطاع تستدعي الكثير من احترام الذات و غياب الأنانية .

إن مهمة الصحافي الحقيقي ليس هي محاولة إقصاء أقرانه لمجرد إقتسام الكعكة التي تقدمها الدولة ، و لكن مهمته الحقيقية هي خلق إبداع لغوي وهو ما ينطبق على الفنانين مثلا لا حصرا ، مما يطرح أكثر من علامة إستفهام هل كل الفنانين خرجي المعاهد العليا و الجامعات ، طبعا هذا ضرب من الخيال و مع ذلك فإن هؤلاء الفنانين يمارسون مهنهم بكل حرية و يدعون الحكم للمتلقي ، إضافة إلى أنهم يمنحون بطائق الفنان دون قيد أو شرط فقط لأنه لا يوجد دعم يذكر لأي فنان .

سؤال هل لو لم تكن وزارة الثقافة و الاتصال تقدم دعما مباشرا لهذا القطاع سيكون لهذه الملاءمة أي وجود ؟؟؟؟ سؤال آخر من الذي أخر هذه الملاءمة أزيد من 30 سنة و الناس تشتغل داخل نفس القطاع؟؟؟؟

في الحقيقة هذه هي الأسئلة التي أنتظر إجابتها من مدعي ” المهنية ” الذين أصبح همهم الوحيد هو الربح المادي بعيدا عن الغرض الأسمى لهذه المهنة الذي يعرفه القريب قبل البعيد….تحياتي .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *