المكتب المحلي للجامعة الوطنية للتعليم التوج الديموقراطي بشيشاوة يصدر بيانا حول الوضع التعليمي هذا ماجاء فيه

24 مارس 2018 - 9:31 م

توصلت الجريدة ببيان موقع من طرف المكتب المحلي للجامعة الوطنية للتعليم التوج الديموقراطي بشيشاوة هذا ماجاء فيه…

جتمع المكتب المحلي للجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطيFNE يوم 18 مارس 2018 في ظل وضع دولي عام يتسم بتكثيف الهجوم النيوليبرالي المتوحش على القطاعات الإجتماعية و تسليع الخدمات العمومية (الصحة ، التعليم، السكن …)،وطنيا استمرار الدولة في تفكيك القطاع العام ( التشغيل بالعقدة ) وغياب إرادة حقيقية في حل المشاكل الإجتماعية، و التمادي في الإجهاز على مكتسبات الطبقة العاملة، ضرب التقاعد، تجميد الأجور، الرفع في الأسعار، استنزاف القدرة الشرائية للعمال و عموم المواطنين، إفراغ الحوار الإجتماعي من مضمونه لربح الوقت على حساب التصدي للمشاكل الحقيقية للشغيلة عامة، و الشغيلة التعليمية خاصة، و آخرها إصرار الحكومة على تمرير القانون الإطار للتربية والتكوين الذي يسعى إلى تخريب المدرسة العمومية وضرب تكافؤ الفرص.
محليا سجل المكتب مايلي :
– غياب الإرادة الحقيقية لدى المديرية الإقليمية في حل المشاكل التي يتخبط فيها الإقليم وذلك عبر التدبير الإنفرادي وتغييب النقابات في اتخاذ القرار.
– محاولة حصر دور النقابات في الملفات المتعلقة بالطعون و شكايات المتضررين، و الالتفاف على المقاربة التشاركية و تطبيق المذكرة 103.
– نقص على مستوى التجهيزات بالمؤسسات التعليمية، ورداءة السبورات والأقلام المسلمة مؤخرا، وضعف بنية الاستقبال.
– عدم معالجة ملفات الطعون الخاصة بضحايا الحركة الإنتقالية 2017 “الحصادية ” إسوة بأقاليم أخرى.
– توجيه إشعارات بالاقتطاع للعديد من المديرين دون استفسارهم والقفز على المساطر القانونية.
– الانفراد بتدبير الأيام التكوينية الخاصة بالتربية الدامجة وحصرها في فئة معينة دون نشر مذكرة إخبارية في الموضوع.
– تضارب القرارات الإدارية وتحميل خطأ الإدارة للموظف ( الأستاذ المستفيد من تغيير الإطار ).
– تماطل الإدارة في تسوية التعويضات الخاصة بتأطير الكفاءة التربوية والتي تعود الى سنة 2014 .
– استغلال أعوان الحراسة والنظافة من طرف شركات المناولة من خلال ظروف إشتغال تتسم بالهشاشة في خرق سافر لدفتر التحملات ومدونة الشغل.
وعليه فانه يعلن مايلي :
1- تنديده بالمخطط التخريبي القاضي بالتوظيف بالتعاقد و التأكيد على حق الأساتذة المتعاقدين في الترسيم و الإستقرار المهني و النفسي، واستعداده لدعم كافة الخطوات النضالية التي قد تخوضها هذه الفئة على المستوى المحلي.
2- مطالبته المديرية الإقليمية بتفعيل المذكرة 103 ، و الإشراك الفعلي للنقابات في تقاسم المعطيات،وتدبير الشأن التعليمي بالإقليم.
3- تجهيز المؤسسات التعليمية بالوسائل العمل الضرورية والمعدات الديداكتيكية اللازمة والجيدة وتحسين بنية الاستقبال.
4- معالجة الطعون المرتبطة بالحركة الإنتقالية ” الحصادية” خاصة ذات الطابع الإقليمي.
5- دعوة المديرية الإقليمية إلى اعتماد مقاربة تدبيرية تربوية و احترام المساطر الإدارية و التراجع عن القرارات غير القانونية.
6- التسوية المالية لتعويضات الساعات الإضافية وتأطير الكفاءات التربوية.
وفي الأخير ننوه بالمجهودات التي يبذلها مناضلوا ومتعاطفوا الجامعة الوطنية للتعليم fne في الرقي بالعمل النقابي بالإقليم، وندعو كافة نساء ورجال التعليم إلى اليقظة و التعبئة و رص الصفوف دفاعا على كرامة وحقوق نساء و رجال التعليم المشروعة خدمة للمدرسة العمومية.

عاشت الجامعة الوطنية للتعليم صامدة و مناضلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *