قلعة مكونة تستعد لكرنفال الورود

29 مارس 2018 - 8:01 ص

في كل ربيع قلعة مكونة تتحول الى وردة دمشقية، تسلب أنظار الزوار في كل موسم سنوي.

خلال دورته 56 مهرجان الورود الذي سيجلب الآف من الزوار من مختلف بقاع العالم، حيت ترقص المدينة وردا وتتنفس أريحجا وابتهاجا.

إذ ستتعرض المقاولات والتعاونيات منتوجات المختلفة من مواد تجميلية مستخلصة وماء ورد بلدي وعطور،
فهذه التعاونيات تتكون في الغالب من النساء الذين يشغلن في الضيعات الفلاحية من جني الورد وقطعه ثم التلفيف وعرض المنتوج وذلك لخلق نشاط مدر لهن، لإعتبار الورد أهم مورد إقتصادي بمكونة.

ويصل معدل اإنتاج سنويا إلى 3000 طن، وبالرغم من هذا فإن مملكة الورد لا تستفيد بالشكل الواضح في تنمية الإقليم، بغض النضر عن الإتفاقيات والشركات الضعيفة التي تهم فقط بعض الجماعات والجمعيات المجتمع المدني ، ناهيك هشاشة في البنية التحتية من طرق. …..فتنمية الإقليم لا زالت ضعيفة لا على مستوى تحسين طرق التعليم والصحة وكهرباء القرى.

وتجدر إلى أن وزارة الفلاحة تواكب بشكل فعال الفلاحين بتكوينات على طول السنة وذلك لرفع من الإنتاجية.

ويصف المغرب الثالت في إنتاج الورود بعد تركيا وبلغاريا.

فيما سيستمر العارضون في عرض منتجاتهم خلال مهرجان الورد على مدار ثلاثة أيام حيت تستمتع الساكنة والزوار بعروض فلكلورية ورقصات أشهرها رقصة *النحلة* ويختتم المهرجان بعرض ملكة جمال ورود قلعة ممونة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *