رسالة الى برلماني ومنتخبين دكتاتوريين يجب اخدها بعين الاعتبار من طرفهم

23 يناير 2018 - 10:26 ص

” خرج من مكتب العمالة ولا نجيب ليك البوليس” من بين الكلمات التي نطق بها منتخب بالمجلس الاقليمي لشيشاوة في حق صحفي دات يوم وكانه جاء لمنزله ليطلب منه الصدقة ولو حاشا ان تقال لطالب صدقة وبحضور شهود ربما ضانا في نفسه انه يتحدث مع بعض احد ساكنة الجبال التي منحته اصواتها بدراهيم معدودة بعدما كان هذا ” الديكتاتوري” يبيع الخمور باحدى الحانات بمدينة الداخلة قبل ان يصبح بقدرة قادر فاعل سياسي يصول ويجول بسيارات الدولة صباح مساء وله يد طولى في كل المشاريع والصفقات المغشوشة والتي منحت لمقاولين من حزب معروف كيف فاز بالاقليم.
وعودة الى المصطلحات الديكتاتورية التي فاحت بها قريحة من انتخبهم الشعب البرلماني ” اكس” الذي قال بالحرف لبعض الزملاء الصحفيين ان بيده مفاتيح اغلاق الجرائد الالكترونية دات يوم وبعمالة الاقليم وانه في لجنة وانه لايعلى عليه لا لشيء الا لكون بعض الزملاء تطرقوا الى احد ملفاته التي يتابع فيها بسبب ” التخلويض” في احدى معارض الجديدة .
يايها البرلماني اعلم ان القانون فوق الجميع وعي جيدا ان الكرسي لو دام لدام لمن سبقوك منهم بعض الديكتاتوريين اكثر منك ديكتاتورية وهاهم اختفوا عن الانظار ولم يصبح عندهم الوجه حتى ينظروا اتجاهنا .اعلم انني شخصيا لم انتخب لاعليك ولا على اي حزب سياسي لانني اعرف مسبقا ان منكم من سيفوز وسيصبح في رمشة عين ديكتاتوري يصدر قرارات لاشعبية ولاديموقراطية …
عودوا الى رشدكم ”راه نحن في القرن الواحد والعشرين وكفى ضلما وطغيانا…”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *