بلدية تمنار اقليم الصويرة تحتفل باليوم العالمي للثراث

20 أبريل 2018 - 6:41 م

تحتضن بلدية تمنار باقليم الصويرة يومي 28و29 من الشهر الجاري مهرجان اليوم العالمي للإحثفال بالترات من تنظيم جمعية أحواش احاحان تمنار والذي ستكون جريدة شيشاوة بريس حاضرة لتغطية هدا الإحتفال من قلب الحدث وبالمناسبة اليكم ورقة تعريفية عن صاحب فكرة هدا المهرجان الذي يعد من المهرجانات الناجحة على الصعيد الواطني…السيد الطيب ايت لبيض.
الطيب ايت لبيض من مواليد سنة 1975 حاصل علي الإجازة في التاريخ والحضارة من جامعة ابن زهر أكادير . موظف بالجماعة الترابية لتمنار إطار متصرف لوزارة الداخلية . ونظرا ﻹلتزامه المهني حضي بثقة رئيس المجلس الجماعي وعينه رئيس مصلحة الشؤون المالية والاقتصادية ووكيل المداخيل بنفس الجماعة
ويعتبر الاستاد الطيب ايت لبيض من اوائل شباب احاحان الدين لهم غيرة على منطقتهم ويعتبر رياضيا بارزا بالمنطقة مند 1988 الى 2003 بين لاعب ومسير ولعب اهم المباريات للفريق .
كما له باع طويل في المجال الثقافي ويعتبر من الاوائل الدين اسسوا الايام الثقافية لطلبة احاحان بجامعة ابن زهر مند 2005 ويشهد الجميع بنجاح تلك الايام الثقافية التي استطاعت التعريف بالموروث الثقافي للمنطقة وعرفت تكريم عمالقة الفن الامازيغي امثال مبارك ايسار . احمد بيزماون ومولاي احمد احيحي
ونظرا لغيرته على احواش احاحان فقد اسس جمعية احواش حاحا تمنار سنة 2002 واستطاع ان يجول بفرقة احواش احاحان في مهرجانات كبرى ك مهرجان الفنون الشعبية بمراكش . تيميتار الدولي. ايمينتانوت . ثقافات الواحات بفكيك ومهرجان الناي الدولي ببوعرفة … وغيرهم كثير
وكان الاستاد الطيب ايت لبيض من السباقين لاعادة احياء مهرجان اركان سنة 2014 بعد ان كانت اخر دورة له سنة 1991 وشغل منصب المدير الفني للمهرجان واستطاع بحنكته ان ينال البرنامج الفني الدي يقدمه اعجاب زوار المهرجان
ومن خلال جمعيته احواش احاحان واستجابة لخطاب جلالة الملك لعيد العرش لسنة 2014 الدي دعى فيه لظرورة المحافظة على التراث المادي واللامادي للمغرب . اسس تظاهرة جديدة بتمنار لها سيط وطني هي الاحتفال باليوم العالمي للتراث التي اصبحت موعدا سنويا قارا كل شهر ابريل بتمنار للاحتفال بالتراث المادي والامادي الدي يزخر به المغرب وشكلت التظاهرة موعدا للقاء كل الروافد الثقافية للمملكلة باستضافة كل سنة منطقة من المناطق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *