صحف الاثنين:أعوان سلطة “يسلخون” شابا داخل سيارة “الخدمة”، و القوات المسلحة ترصد طائرات جزائرية في الصحراء،

23 أبريل 2018 - 10:08 ص

قراءة رصيف صحافة بداية الأسبوع نستهلها من “المساء” واهتمامها بتواصل تعبئة القوات المسلحة الملكية في المنطقة العازلة، بعد رصد طائرات استطلاع جزائرية تبين أنها تلتقط صورا جوية في محاولة لدحض تقارير مغربية اعتمدت على الأقمار الاصطناعية من أجل رصد تحركات في تندوف ومحيطها.

ووفقا لمصادر الجريدة، فإن طائرات سلاح الجو المغربي باشرت طلعات استطلاعية بهدف تعقب عمليات اقتحام جديدة لمليشيات البوليساريو، كتلك التي سبق تسجيلها مطلع أبريل الجاري. كما تتولى الرحلات الاستطلاعية تحديد التحركات المحتملة للمدنيين القاطنين بالمخيمات، بما في ذلك الرعاة والرحل، نحو مناطق شرق الجدار الأمني بهدف إعمار المنطقة بمن هم موالون للبوليساريو وبمهاجرين من جنوب الصحراء الكبرى.

وذكرت “المساء”، أيضا، أن المندوبية العامة لإدارة السجون ستستعين بفرق خاصة، سيتم الإعلان عنها آخر الشهر، من أجل مواجهة أي تمرد داخل المعتقلات في المملكة، مشيرة إلى أن عناصرها تلقت تكوينا في فرنسا، وتم تجهيزها بأزياء وواقيات من الرصاص، إضافة إلى علاوة شهرية قيمتها 1000 درهم لكل فرد.

مصدر جيد الاطلاع قال للمنبر ذاته إن تلك الفرق الخاصة، التي ستهتم بتأمين الفضاءات الداخلية للسجون حال رصد أي تمرد، تتميز بقدرات على المواجهة في كل الوضعيات، وتدبير الأزمات الطارئة، والإقبال على عمليات التفتيش الفجائية، مضيفا أن اسمها سيكون “فرق التدخل والتحري”.

وفي خبر آخر، كتبت اليومية ذاتها أن سعد الدين العثماني اعترض على حضور عبد الرحيم منار اسليمي ضمن الأساتذة الذين كانوا سيناقشونه، بمناسبة حضوره إلى كلية الحقوق أكدال بالرباط، قبل أن يعمد إلى تأجيل الموعد بدون أي توضيحات. ووفق “المساء”، فإن اجتماعا لمجلس الكلية أثار الاعتراض الصادر من قبل العثماني، فيما قال اسليمي إنه لم يطلب أن يكون ممن سيناقشون رئيس الحكومة، وأضاف: “لا يحق لديوان العثماني فرض المناقشين على كلية عريقة وتاريخية”.

وكتبت “المساء”، أيضا، أن محمد بودريقة، رئيس الرجاء سابقا وعضو المكتب التنفيذي للتجمع الوطني للأحرار، يراهن على الفوز بحقيبة وزارية مستقبلا، وأنه لهذا الغرض يتابع دروس التقوية في اللغات وتقنيات التواصل. وأضافت أن بودريقة يراهن على أصوات محبي الفريق “الأخضر” بدرب السلطان، وأنه بات مقربا بقوة من عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار.

وفي “الاتحاد الاشتراكي” ورد أن أكاديمية المملكة المغربية ستنظم حفلا، يوم الخميس المقبل، لتكريم محمد شفيق، عضو المؤسسة نفسها. وأضافت أن هذه الالتفاتة تجيء لكون شفيق من رواد العمل الثقافي الأمازيغي المعاصر، وأبرز من مسح الغبار عن دور إيمازيغن في تاريخ المغرب، ولعمله الجبار في الكشف عن خبايا الأمازيغية والدفاع عن الشخصية الثقافية.

اليومية ذاتها كتبت أن المركز الصحافي عبد الرحماني الصحراوي، في الرشيدية، شهد حالة استنفار قصوى إثر استقبال أكثر من 50 من رحل قبيلة آيت خليفة، تناولوا لحم ناقة رجح أنها كانت مسعورة.

وأضافت “الاتحاد الاشتراكي” أن الإسعافات قدمت للضحايا، وأنهم لقحوا باللقاحات الضرورية لمثل هذه النوازل.

أما “أخبار اليوم” فأكدت أن سياسة دولة كوبا ستتغير تجاه المغرب قريبا، بعد تنحي الرئيس راوول كاسترو عن السلطة عقب تطبيع العلاقات مع الرباط، نتيجة الزيارة “السياحية الدبلوماسية” التي قام بها الملك محمد السادس، العام الماضي، إلى هافانا. وأضافت أن بعض المصادر تعتقد أن خروج آل كاسترو من دواليب الحكم يعد ضربة موجعة لمكفوليهم في جبهة البوليساريو.

وفي خبر آخر، ذكرت اليومية ذاتها أن البرلماني الاستقلالي السابق والرئيس الحالي لجماعة مولاي يعقوب أقدم على ضرب ورفس باشا المدينة نفسها خلال قيام الأخير بهدم سياج عشوائي أحدثه الرئيس بمحيط منتجع سياحي له. وأضافت “أخبار اليوم” أن شريط فيديو وثق لما جرى، وراج على مواقع التواصل الاجتماعي، مبرزا اشتباكا بالأيدي وملاسنات، قبل أن ينتهي الاشتباك بالاعتداء البدني.

فيما تطرقت “الأحداث المغربية” إلى مضامين عدد مجلة “جون أفريك” بخصوص المؤثرين في إفريقيا، مشيرة إلى وجود عبد اللطيف الحموشي، المدير العام للأمن الوطني، وعثمان بنجلون، رئيس المجموعة الاقتصادية “فينانس كوم”، ضمن هذه اللائحة.

وفي أخبار الحوادث ذكر المنبر ذاته أن استئنافية طنجة حكمت على نصاب بـ 6 أشهر حبسا وأداء أزيد من مليار سنتيم للمشتكين به. وأضافت أن المدان أوقع في مخططاته 18 أسرة بكل من العرائش والقصر الكبير، حين لجأ إلى “قروض بالفائدة”، وأنه كان بمعية شقيقته ومساعدهما يمنحون سلفات مقابل شيكات تحمل مبالغ أكبر من القيمة المقترضة، مشيرة إلى أنهم كانوا يطالبون الضحايا الذين لم يسددوا في الوقت المناسب بشيكات إضافية بعد أن يحددوا لهم موعدا جديدا للدفع.

ونختم من “العلم”، التي كتبت أن اختفاء “الأنسولين” من الدار البيضاء يعود إلى تحرك الجماعة لاقتناء هذه المادة الحيوية، وأن المستشارين يتهافتون على حيازتها ونقل كميات كبيرة إلى مستودعات التقسيمات الترابية، مشيرة إلى أن كل واحد منهم يحاول إرضاء من سبق أن ظفر بأصواتهم وإعطائهم الأولوية في الاستفادة، مما يستعجل تنظيم اقتناء “الأنسولين” بين الجماعة ووزارة الصحة، تضيف الجريدة.

وفي خبر آخر، ذكرت “العلم” أن شابا تعرض للضرب على أيدي أعوان السلطة، التابعين للملحقة الإدارية ريالطو في العاصمة الاقتصادية، وأنهم أدخلوه سيارة الخدمة حتى لا يثير انتباه المارة. وأضافت أن الضحية بائع متجول سبق لبعض الأعوان أن انتزعوا بضاعته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *