لك الله يا اقليم شيشاوة…….فخور بك، حزين عليك….!!

10 أغسطس 2018 - 12:08 م

في تناقض صارخ مع مضمون الخطاب الملكي الأخير، لازال المجلس الإقليمي لشيشاوة يتمادى في تصرفاته الرعناء ويأبى إلا أن يخصص كل إمكانياته وعلاقاته من أجل تركيع بعض رؤساء الأقسام بعمالة إقليم شيشاوة، والذين لم يدعنو لرغباته المتمثلة في تسريب أسرار المجالس الجماعية بالإقليم والتصديق على الوعود الكاذبة التي وزعها بالجملة هنا وهناك… والمتمثلة إما في مشاريع وهمية سبق وأن مَنَ بها المجلس الاقليمي بعض الرؤساء من ميزانياته غيرميزانياته،وإما الركوب على مشاريع أقيمت من ميزانيات أخرى مثل (F, D, R) و (I,N,D,H) و (D, A, R)….إلخ وأراد نسبها الى نفسه بمباركة من رؤساء الأقسام المعنيين.
هذه حال المجلس الإقليمي المعول عليه الأول من أجل تحسين الوضع التنموي بالإقليم الذي اصبح لايتقن الا فن تصفية اسواء تعلق الامر بموظفين رؤساء اقسام في العمالة من خلال التشهير بهم بكل الطرق المتوفرة لديهم او بتهديدهم بالاعفاء من المهام أو تعلق الأمر برؤساء الجماعات من خلال حرمانهم من الاستفادة من برامج الاقليم.
فلك الله يا اقليم شيشاوة الذي لايملك غير الدعاء له، الى ما تكلنا يا الله الى مجلس لايتقن غيرالوعيد والتهديد وفنون التركيع والإدلال…. أم الى سلطة تكتفي بلعب دور المتفرج وأبناؤها يشتغلون في جو من الرعب والتوجس.
أهذه حال من يدعي خوفه من الله…؟ أهذه أفعال من لايفوت فرصة إلا ادعى أنه يراعي الله فيما كل مايقوم به والافعال تؤكد غير ذلك….؟ أهذه أفعال من يدعي الإنصاف وهو لايهتم الا بالمجالات الترابية ذات الكثافة في الاصوات الانتخابية….؟ أنظروا إلى قبيلة امتوكة وقبيلة اولاد ابي السباع ودمسيرة واحمر.. على سبيل المثال، فماذا قدم هذا المجلس فلسان حالها يتحدث عن مخاطر الفقروالتهميش بلغ ذروته بها.
أي معادلة يصعب فهمها هذه التي اجتاحت اليوم إقليم شيشاوة. فحتى غرفة الطوارئ لا تستطيع أن تتعامل مع هذا الوضع المزري الذي وصل اليه اقليم شيشاوة.
فلا أعرف من أين يبدأ الكلام وأين ينتهي.. ماذا حل بنا في اقليم شيشاوة المحكورأصلا. حالات الإنقسامات السياسية في تزايد مستمر وظواهر ينتجها الفقر في الاقليم زادت الهموم وتأدى بسببها العموم ،أدغال وجبال والقرى النائية أصبحت فريسة الفقر والتهميش شباب ضائع والهدر المدرسي في ارتفاع متزايد لسعات العقارب تقتل الأطفال شبح الموت يهدد النساء الحوامل معوقين يحملن في الشْوَارِي … (ولا نريد أن نتكلم).
فما أصعب أن يقف الكرام على أبواب اللئام.
فلك الله يا اقليم شيشاوة فخور بك، حزين عليك…!!
بقلم محمد وعزيز

التعليقات

  1. خير ماختمت به المقال والله لا شئ يبشر ولو بصيص من الامل مشا محماد جا احماد الاسم في الأصل احمد وأضف إلى معلوماتك هواتف نقالة بالاشتراك لمعضم الأعضاء وبعض الموظفين صرف تعويضات خيالية وإقصاء فئة كثيرة من الموظفين 146/15علي ما اضن مع العلم بدعوى مامحسوبش أو مخدامش معانا مع العلم أن مدير المصالح بالمجلس هو من يؤشر على الرواتب والاجازات وأن جل الموضفين بالعمالة محسوبين على الميزانية الإقليمية أدن مخدامينش معاك علاش تتسني ليا المانضا والكونجي ارجوك أخي تحري في الموضوع بالاضافة لتكليف اين اخ رئيس جماعة رحالة ببنزين المجلس الإقليمي محابات لعمه والكثير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *