تجاوزات و خروقات بجماعة سكورة الحدرة تدفع بشباب المنطقة لمراسلة عامل إقليم الرحامنة(وثيقة)

1 فبراير 2019 - 1:16 ص

الرحامنة: ياسين جندر

 

وجه مجموعة من الشباب الحاصلين على شهادات جامعية بجماعة سكورة الحدرة شكاية إلى عامل عمالة إقليم الرحامنة حصلت شيشاوة بريس على نسخة منها يستنكرون فيها ما أسموه الطرد التعسفي الذي طال مجموعة من الأساتذة المزاولين لمهنة تدريس أقسام التعليم الأولي التابعة لجماعة سكورة الحدرة ،من طرف بعض المحسوبين على هذه الأخيرة ،ومنع البعض الاخر من حقه في اجتياز المباراة الشفوية .

وطالبوا من عامل الإقليم الوقوف على مختلف التجاوزات والخروقات التي تمادت الجماعة في ارتكابها دون حسيب أو رقيب موضحين أن الإعلان المرفق مع الشكاية الذي ينص على حرمان كل من له صلة قرابة بأحد أعضاء الجماعة من الترشح للمباراة أو الاستمرار في مزاولة عمله، تضيف نفس الشكاية.

كما أكدوا أن المادة 65 من قانون تنظيم الجماعات الترابية ، التي حاول مستشار بالجماعة المعنية إعمالها قصد تصفية حساباته العائلية والشخصية لأبعاد سياسية من جهة ودوافع انتقامية من جهة أخرى لا تعنينا ولا تعني التعليم الأولي في شيء ، حسب مضمون المادة المرفقة بالشكاية ، وهذا ما يدل على الخرق المباشر والواضح للقانون والتلاعب ببعض مقتضياته ، وتنزيلها في غير محلها ،الأمر الذي يدفعنا للتشكيك في الطريقة المشبوهة التي أجريت فيها المباراة يوم ابأحد 27 يناير 2019 بجماعة سكورة الحدرة في أبواب مغلقة ، دون إعلان أو إخبار أو استدعاء أربعة مترشحين مستهدفين سياسيا ، في ضرب مباشر لمبدأ تكافؤ الفرص والشفافية والمصداقية ، وهذا الضرب يتضح أكثر في تشكيل اللجنة من رئيس الجماعة ورئيس الجمعية ومستشار بالجماعة بالاضافة إلى أستاذ للتعليم الابتدائي ،حسب نفس الشكاية.

والتمسوا من عامل الإقليم النظر في هذه القضية التي وصفوها بقضية تصفية حسابات شخصية عائلية لأبعاد سياسية ،ودوافع انتقامية ، بعيدة كل البعد عن ما يخدم مصلحة الأطفال الصغار المتمدرسين بالتعليم الأولي، و بالمتابعة القانونية لكل من كان وراء إصدار قرارات عشوائية إنفرادية غير قانونية ومناقضة تماما للسياسة الحكيمة والرشيدة للبلاد بشكل عام وإقليم الرحامنة بشكل خاص .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *