هل فعلا هناك يوم عالمي للمرأة أو الأم ؟؟؟

8 مارس 2019 - 6:14 م
بقلم جواد الغزال
أخواتي إخوآني الآحبآء اليوم نتكلم عن بدعة عيد المراة او الآم التي يروج لها الكثير من الناس ويعملون لها يوماً خاصاً يوم واحد فقط من السنه هل حقاً أن المرأة و الآم يجب أن نتذكرها يوماً في السنه؟!!!
هذه المرأة التي أعطت الكثير والكثير من وقتها وصحتها وفكرها لأجل أولادها فلذة أكبادها ألا من الواجب الدعاء لها وبرها ووصلها وطاعتها وحبها والتذلل لها في كل يوم وفي كل ساعه إن كانت قريبه منكِ ألا تستحق المرأ او الآم أن تبر في كبرها ومرضها وحين حاجتها,
 
أخواتي الكلام عن الطرفيين يحتاج صفحات وصفحات ولا ينتهي الكلام عنها وها أنا أذكركم ونفسي أولاً بهذه البدعه إياكِ اخي و أختي أن تكونا ممن يتذكر أمه او زوجته مرة في كل سنة في يوم عيد الآم والمرأة أو الزوجة، الذي ما أنزل الله به من سلطان فقط والكثيرمنا ينسى أمه وزجته في باقي الأيام والأشهر جعلنا الله وإياكم من البارين بوالديهم غير العاقين بهم,
إن الأم في الإسلام لا تحتاج إلى يوم خاص لنسعدها ونجتمع حولها، فقد أوصانا عز وجل بها وبرعايتها وكذلك الرسول الكريم صلوات ربي وسلامه عليه ..
فقد قال تعالى: {وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيماً }الإسراء23
 
قال تعالى {وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَاناً حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهاً وَوَضَعَتْهُ كُرْهاً وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْراً حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ }الأحقاف15
وقال صلى الله عليه وسلم في الحديث صحيح الإسناد:
جاء رجل يسأل النبي صلى الله عليه وسلم من أحق الناس بحسن صحابتي قال : أمك قال : ثم من قال : أمك قال : ثم من قال : أمك قال : ثم من قال : أبوك متفق عليه إن الله عز وجل لم يجعل لنا إلا عيدين وعيد اسبوعي فأما العيدان فهما: عيد الفطر المبارك، وعيد الأضحى،
 
إن الأم والمرأة المسلمة كل يوم هي في فرحة مع ابنائها البررة الكرام الذين يرضونها ويعلمون أن طريق دخولهم الجنة مرهوناً بحسن معاملتها وحسن عشرتها واقول ليس هناك عيد للام بل في كل يوم وفي كل ساعة وفي كل دقيقة وكل تانية عيد الام او المرأة
إن المسلمين لم ولن يكونوا إمعة يتبعون الأمم أينما ذهبت بهم أهواؤهم، فإن الله عز وجل هو صاحب التشريع الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه وهو الذي ارتضى لنا هذا الدين لنكون حريصين على ديننا ومبادئنا ولكن للاسف اتبعنا الغرب بثقافتهم واعيادهم الوثنية واعياد الحب واعياد البنت والنساء ووو….الخ لكي يجلعو المراة المسلمة والمحصنة والعفيفة في قائمة المستهزئين وليس لها قيمة ولا شخصية يريدون ان يجعلوو المراة بدون كرامة خصوصا بهدا العيد الدي يسمى المراة نتمنى من الكل ان يعي ويفكر بان الله ورسوله اعطى للنساء حقهم وكرامتهم وانزل الله سورة في القران اسمها النساء ورسول الله قال اصتوصو بالنساء خيرا وهل هناك اكثر واكبر من هدا الجزاء والتقدير.
.. يقول الله تعالى:
{الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً} صدق الله العظيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *