اراد التدخل ليصالح مخمورين فصار ضحية جريمة قتل بشعة

17 سبتمبر 2018 - 9:06 ص

بعد جلسة خمرية جمعت فجر يوم الأحد ستة أصدقاء ، نشبت ملاسنات و صراع بين أحدهم و3 منهم ، تطور إلى تشابك بالأيادي ، حيث تمكن المعتدى عليه من الهروب من قبضتهم ، واستغل تواجد خيم للخيالة بموسم سيدي علال البحراوي باقليم الخميسات ، فدخل إليها واحتمى داخلها ، لكن أصدقاؤه لاحقوه إلى الخيمة ، وفر من جديد منهم ، ليحاول صاحب الخيمة منعهم من اللحاق بصديقهم الهارب ، فوجه له أحدهم ضربة قاضية أصابته على مستوى قلبه وعجلت بوفاته داخل مستشفى تيفلت وفق ما أفادت به مصادرنا .

وتؤكد المصادر ان الأصدقاء فروا من المكان إلى وجهة مجهولة تاركين الضحية صاحب الخيمة ميتا ، دون أن يقدموا له أي مساعدة او يستدعوا له الاسعاف.

وفور علمهم بالجريمة انتقلت عناصر الدرك الملكي الى عين المكان ، والى المستشفى وعاينوا جثة الضحية ، وباشروا التحقيق لفك لغز هذه الجريمة الشنعاء التي هزت الموسم ، كما اكدت مصادرنا ان قائد السرية والقائد الجهوي بالخميسات شوهدا بعين المكان ، وهما يباشران بنفسيهما عملية البحث والتحري ، حيث تم الاهتداء إلى هوية الشخص الذي حاول اصدقاؤه قتله ، واعترف للدركيين بما وقع ودلهم عن باقي أصدقائه ، ليتم اعتقالهم وهم 5 أشخاص ، بينهم القاتل الرئيسي الذي اعترف بقتل الضحية.

وتم وضع الأصدقاء المشتبه فيهم الستة رهن تدابير الحراسة النظرية رهن البحث الذي تشرف عنه النيابة العامة المختصة ، في انتظار كلمة القضاء في حقهم.

هذا واستحسنت الساكنة وزوار الموسم التدخل السريع لعناصر الدرك الملكي ، ويقظتهم وسرعة فكهم للغز هذه الجريمة تحت اشراف ميداني للقائد الجهوي وقائد السرية ، والتي راح ضحيتها شخص حاول تقديم المساعدة لصديق المعتدين ، وثنيهم عن قتله ، ليصبح هو المقتول بدون رحمة من طرف المشتبه فيه.

شيشاوة بريس…متابعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *