اقليم شيشاوة بعد الخطاب الملكي:فضيحة مدوية..نصب وتبديد اموال محو الامية،بطلها النائب الثالت لرئيس جماعة تمليلت

1 أغسطس 2018 - 8:55 ص

وضعت ترخيصات الجمعيات الشريكة لتدبير ملف محاربة الأمية بإقليم شيشاوة، في مرمى نيران المساءلة،وذلك بعد مطالب بفتح تحقيق مستعجل بخصوص إختلالات خطيرة ،إذ تم الوقوف على أقسام لايستفيد أفرادها من البرامج المسطرة التي على ضوئها يتم صرف تعويضات مالية من المال العام، من قبل الشكاية التي وضعها كل من “أعراب بوقدير” و”محمد بوقدير” المنحدران من جماعة تمليلت التابعة لدائرة إشمرارن عمالة اقليم شيشاوة، يتهمون فيها النائب الثالت لرئيس جماعة تمليلت المسمى( م ب س أ) الساكن بدوار ادار بنفس الجماعة والممثل لمصلحة تاطير المؤسسات التعليمية والتوجيه في محاربة الامية بالمديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية باقليم شيشاوة، بالنصب وتبديد اموال عمومية مرصودة لمحو الامية وصنع اقرار وهمي .

وسجلت، شكاية “أعراب بوقدير” و”محمد بوقدير”، تتوفر جريدة “شيشاوة بريس ” على نسخة منها، إثر فضح تلاعب في برنامج محاربة الأمية بجماعة تمليلت بإدراج أسماء لم تستفذ من برنامج محاربة الأمية ذكور دون وجه حق،أن الأمر يتعلق بالنائب الثالت لرئيس المجلس الجماعي لتمليلت المسمى (م ب س أ) والذي تم تعيينه بموجب قرار للموسم الدراسي 2018 من طرف مصلحة تاطير المؤسسات التعليمية والتوجيه (محاربة الامية) بالمديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية بشيشاوة، والمكلف حسب ماورد في الشكاية بتاطير دروس محاربة الامية للذكور.

وتضيف الشكاية على ان المشتكى به لم يقم بما كلف به بتاتا والوصول الى استخلاص التعويض عن تاطيره الوهمي للمستفدين، حيث قدم لائحة مزورة تتضمن اسماء 22 من ساكنة دوار ادار بجماعة تمليلت لم يخضعو لبرنامج محو الامية، بل الاحرى من ذلك يوجد ضمن اللئحة المستفيدة من محو الامية اسم والد النائب الثالت لرئيس المجلس الجماعي لتملت المسمى (م ب س أ ) كما تم اقحام اسم اثنين من اعمامه المسمين “اتجار احمد” و”اتجار المحجوب” وعمرهما يفوق 85 سنة ويعانيان من ضعف في الذاكرة.

وأبرزت الشكاية على أن المديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بشيشاوة و الجمعية المشرفة على التاطير والمسماة جمعية “تانوت إرجادلن “، تسلمتا اللا ئحة الوهمية للمستفدين من برنامجح محو الامية، حيث وافقت بدون وجه حق على تعويض المشتكى به عن فترة نصف سنة، كما جاء على لسان الشكاية من عمله الوهمي كمعلم في برنامج كان مقررا فيه ان يؤديه بكل صدق وأمانة.

وبغض النظر عن حجم الفوضى للبرنامج،فإن المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بشيشاوة، كان بالأحرى في اطار التتبع الوقوف على هذه التلاعبات،عن طريق لجن تفتيشية تقوم بمراقبة عمل الجمعيات الشريكة في برنامج محو الامية والتحقق من الاسماء المستفيدة من هذا البرنامج.

وتتسارع تطورات الملف في ظل تعالي أصوات تحذر من تنامي مثل هذه الافعال لما تشكله من جريمة تزوير،التي لا تتم تحت مراقبة المفتشين المختصين في في مجال محاربة الامية ، ولا تكون تحت إشراف ومتابعة جهة مكلفة من قبل إدارة المديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية بشيشاوة،على اعتبار أن هناك خروقات وتزويرات خطيرة شملت لائحة المستفيدين من البرنامج،ما سيجعل التحقق في ما بعد من مطابقتها للمواصفات المطلوبة مهمة صعبة، وتهدف هذه الممارسات إلى تفادي امتحان الفحص للحصول على تسليم البرنامج قصد المال فقط، ما يهدد برنامج محو الامية باقليم شيشاوة من اهادر للمال العام وانتشار الامية والجهل والفقر، وذلك بالنظر إلى ارتفاع نسبة الامية والهدر المدرسي الى مستويات مقلقة باقليم شيشاوة، بإلإضافة إلى فقدان المواطن الثقة في كل البرامج الموجهة من طرف المنظومة التربوية بالاقليم حيث حقيقة الفساد اصبح متاحا وصار في صلب قناعة لوبي الفساد وشرطا للارتقاء ولبلوغ الاهذاف ،لا بل صار جزءا من طموحهم.

وفي نفس السياق، فخطاب العرش الذي القاه الملك محمد السادس نصره الله، بمناسبة الذكرى الـ19 لتربع جلالته على عرش أسلافه المنعمين يوم الاحد 30 يوليوز الجاري حيث قال… فليس من المنطق أن نجد أكثر من مائة برنامج للدعم والحماية الاجتماعية من مختلف الأحجام، وترصد لها عشرات المليارات من الدراهم، مشتتة بين العديد من القطاعات الوزارية، والمتدخلين العموميين. وبالإضافة إلى ذلك، فهي تعاني من التداخل، ومن ضعف التناسق فيما بينها، وعدم قدرتها على استهداف الفئات التي تستحقها. فكيف لهذه البرامج، في ظل هذا الوضع، أن تستجيب بفعالية، لحاجيات المواطنين وأن يلمسوا أثرها ؟

وأمام هذا النصب وتبديد اموال عمومية مرصودة لمحو الامية وصنع اقرار وهمي التي اهتزت عليها جماعة تمليلت، لم يجد كل من “اعراب بوقدير” و”محمد بوقدير” بدا من المطالبة بالاستماع اليهما وجميع الاسماء الواردة في اللائحة الوهمية المرافقة كشهود خاصة، وانهم ادلو باشهادات تؤكد عدم خضوعهم لبرنامج محو الامية بتاتا كما يلتمسان حسب الشكاية دائما ،الاستماع للمشتكى به مع استعجال من السيد وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بامنتانوت تقديم المشتكى به امام انظاره، نظرا لخطورة الافعال التي ارتكبها في حق جميع من ورد اسمه في اللائحة الوهمية المرفقة مع المرفقات
المرفقات:
صورة اللائحة الوهمية التي تتضمن اسماء العارضيون باقي سكان الدوار
صورة محضر معاينة هذه اللائحة وتصويرها من ادارة مندوبية التعليم بشيشاوة
صورة الامر بتصوير هذه اللائحة عن المحكمة الادارية رقم 169/2018
اشهادات صادرة عن الاشخاص الواردة اسماؤهم في اللائحة
بقلم محمد وعزيز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *