الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد يعتصمون بالرباط ويلقون مساندة أزيد من عشر هيئات ديموقراطية وتعاطف شعبي كبير مع القضية

18 أغسطس 2018 - 5:47 م

أعلنت اللجنة الوطنية لدعم الحراك الشعبي، عن انخراطها في الاعتصام الذي من المنتظر أن يتم تنظيمه يومي 29 و30 غشت الجاري، أمام مقر البرلمان بالعاصمة الرباط، من قبل الأساتذة المتعاقدين.

وأكدت اللجنة المذكورة أنها “لا يمكن إلا أن تكون في قلب دينامية المعارك العادلة للمغاربة”، حيث أشار بيان اللجنة الذي توصل موقع “ياوطن” بنسخة منه، أنه “بعد أن استنفدت المُدَرِّسَاتُ والمدرسون الذين فُرِضَ عليهم التعاقد لكل المسارات المطلبية والتفاوضية، اضطرت تنسيقيتهم الوطنية إلى إعلان يومي 29 و 30 غشت 2018 معركة أساسية وإنذارية بالاعتصام أمام البرلمان بالرباط، للتحسيس بخطورة عدم حل إشكالات التعاقد المفروض الذي كان نهجا ترقيعيا لن يؤدي إلا إلى انهيار المنظومة التعليمية وهيكل التدريس”.

وأضاف البيان، “نجد أنفسنا كلجنة وطنية لدعم الحراك الشعبي في صف المُدَرِّسِينَ الذين فُرِضَ عليهم التعاقد، دعماً وانخراطاً في معركة 29 و 30 غشت 2018، دفاعا عن المدرسة العمومية والعيش الكريم للمُدَرِّسِينَ والمُدَرِّسَات بشكل يحترم إدماجهم في الوظيفة العمومية بكامل حقوقهم/هن، والتي تضمن تعليما جيدا ومنتجا لبنات وأبناء المغاربة”.

يذكر أن اللجنة الوطنية لدعم الحراك الشعبي تضم 10 تنظيمات سياسية وحقوقية وجمعوية، حيث تتكون من الأحزاب الثلاثة المشكلة لفيدرالية اليسار، بالإضافة إلى النهج الديمقراطي، وحركة أنفاس، وأطاك المغرب، والجمعية المغربية لحقوق الإنسان، ونقابتي الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، والجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي.

وكانت التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، قد هددت ب”إنزال 55 ألف أستاذ متعاقد خلال اعتصام إنذاري، من أجل إنهاء نظام التعاقد وبلوغ مطلب الترسيم”. وكشفت التنسيقية في ندوة صحفية، يوم الخميس 16 غشت، في مقر الجمعية المغربية لحقوق الإنسان في الرباط، أن 3الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، سيقومون بإنزال شامل في اعتصام انذاري، يومي 30/29 من غشت الجاري أمام البرلمان”.

شيشاوة بريس…متابعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *