البامي اخشيشن يعرقل إحداث نواة جامعية بقلعة السراغنة بمباركة العامل بالنيابة محمد الشيكر

2 أغسطس 2018 - 2:16 ص

صادق اعضاء المجلس الاقليمي لقلعة السراغنة في الدورة الاستثنائية بالاجماع على اتفاقية شراكة تعاون من اجل انجاز نواة جامعية في الظاهر.
وياتي انعقاد هذه الدورة التي ترأس أشغالها البامي عبد الرحيم واعمرو بحضور محمد الشيكر عامل الاقليم بالنيابة، استجابة لطلب هذا الاخير لاعادة دراسة مشروع الاتفاقية، إثر التغييرات التي طرأت على مضمونها السابق الذي تمت المصادقة عليه في اجتماع الدورة العادية للمجلس لشهر يناير 2018(الفقرة الفخ).
ويهدف مشروع الاتفاقية إلى إنجاز نواة جامعية بمدينة قلعة السراغنة، تابعة لجامعة القاضي عياض بمراكش بطاقة استيعابية تقدر بخمسة الاف طالب، على قطعة أرضية في ملكية الجماعة السلالية أهل زنادة، مساحتها الإجمالية حوالي أربعين هكتارا. وتبلغ الكلفة الإجمالية للمشروع حوالي واحد وثلاثين مليون درهم، ستساهم فيه وزارة التربية اللوطنية ووزارة الاقتصاد والمالية بعشرين مليون درهم، وجهة مراكش آسفي بعشرة مليون درهم، والمجلس الإقليمي بمليون درهم فيما لم تساهم جماعة قلعة السراغنة بأي سنتيم مكتفية بتبسيط المساطر الإجراءات الإدارية والتقنية المتعلقة بإنجاز المشروع.

كما تنص الاتفاقية على التزام عمالة الاقليم بالتدخل لدى مديرية الشؤون القروية بوزارة الداخلية ومديرية أملاك الدولة قصد تسوية الوضعية القانونية للعقار الذي سيحتضن المؤسسة الجامعية، في أفق تخصيصه لفائدة وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي.

ويذكر أن الوزارة المعنية كانت قد خصصت المبلغ المالي للمشروع منذ عهد الحكومة السابقة إلا أن جهات وازنة قاومت خروج المشروع لحيز الوجود كي لا يستفيد من عائده السياسي حزب العدالة والتنمية، خصوصا بعد الزيارة التي كانت قامت بها جميلة المصلي آنذاك للأرض المخصصة للمشروع على هامش الأسبوع الثقافي للمركز الجامعي بقلعة السراغنة، وقد كاد البلوكاج ان يعصف بالمشروع ليتم ترحيله الى مدينة شيشاوة التي عبرت عن جاهزيتها لاحتضانه.

وكأن التاريخ يعيد نفسه وفي سلوك غير مفهوم من الجهات التي تسعى إلى حرمان مدينة قلعة السراغنة من المشاريع الحيوية، علمت الجريدة من مصادر جد مطلعة أن البامي رئيس الجهة احمد اخشيشن وبمباركة عامل قلعة السراغنة بالنيابة يسعى من جديد الى عرقلة إخراج نواة جامعية بقلعة السراغنة، وهذه المرة من خلال ممارسة البلوكاج عن طريق المناورة حيث أفادت مصادرنا المطلعة أن التعديل الذي دعا له محمد الشيكر عامل الإقليم بالنيابة على وجه الاستعجال، تضمن فقرة تنص على إحداث لجنة للقيادة والإشراف على المشروع يترأسها اخشيشن رئيس الجهة وهو ما ينتظر أن ترفضه الوزارة الوصية تضيف مصادرنا بشكل تلقائي ومنطقي بالنظر للاختصاص والمساهمات، وهو ما يؤكد بالملموس نظرية المؤامرة على إقليم قلعة السراغنة وتجدد تغول حزب الجرار بالإقليم منذ تكليف محمد صبري العامل السابق بتدبير شؤون ولاية مراكش آسفي، ليفسح المجال من جديد أمام الأمين الإقليمي البرلماني ورئيس المجلس الإقليمي للتحكم في العامل بالنيابة وتسريع وتيرة تنفيذ مخططاته مستغلا غياب صبري الذي كان قد كبح جماحه خصوصا بعيد الانتخابات البرلمانية، وهو ما يعتبره المتتبعون عقابا جماعيا لأبناء الإقليم من حزب الأصالة والمعاصرة.
شيشاوة بريس …متابعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *