البروفيسور المنصوري ورفاقه بحزب الكتاب بمراكش يغادرون السفينة نحو الاتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية

2 أكتوبر 2020 - 9:01 م

أكدت  مصادر مطلعة أن  البروفيسور احمد المنصوري الكاتب الجهوي لحزب التقدم و الإشتراكية بمراكش آسفي قدم أخيرا إستقالته من حزب الكتاب، لأسباب لم يفصح عنها.

و للإشارة، فقد حقق البروفيسور أحمد المنصوري طفرة نوعية في حضور حزب التقدم و الإشتراكية بمراكش منذ تقلده مسؤولية الكاتب الإقليمي لحزب الكتاب بها، طفرة تجلت في الزخم السياسي و الحضور الحزبي لرفاق نبيل بنعبد الله على مستوى الأنشطة و القرب من قضايا المواطنات و المواطنين.

البروفيسور المنصوري أعاد الإعتبار لمكانة مدينة السبعة رجال على خارطة القيادة المركزية للحزب، بعدما كانت خارج حسابات صناع القرار و بعيدة عن رؤاهم السياسية، و أضحت، في عهد المنصوري الذي يعتبر دينامو حقيقي لحزب الكتاب بمراكش، منارة ينبعث منها الحزب من جديد و مرآة يسترجع من خلالها وهجه و مكانته بصفته الوريث الحقيقي للحزب الشيوعي المغربي.

و لكن رحلة المنصوري مع حزب الكتاب وصلت إلى نهايتها، مع أنباء تشير إلى دخوله من الباب الواسع لحزب الإتحاد الإشتراكي.

محمد بناليم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *