المتهم بهتك عرض “تلميذ” بأيت هادي مقابل درهمين أمام قاضي التحقيق من جديد بجنايات مراكش

4 أبريل 2018 - 10:48 ص

أكدت مصادر عليمة، أن المتهم بهتك عرض قاصر، بجماعة ايت هادي، سيمثل اليوم الأربعاء على الساعة 10 صباحا، أمام أنظار قاضي التحقيق للمرة الثالثة على التوالي لاستكمال التحقيق معه في المنسوب إليه، وذلك بعد أن تابعه الوكيل العام للمك باستئنافية مراكش من أجل هتك عرض قاصر والتغرير به مقابل درهمان داخل “حانوت”.
وأوضح مصدرنا، أن قاضي التحقيق عين جلسة 4 ابريل للتحقيق، بعد أن طالب محامي الضحية الذي كلفته المحكمة بالترافع عن هذا الأخير بالاستماع لأقوال عون سلطة برتبة “شيخ” والذي تربطه علاقة قرابة بالمتهم باعتباره خالا لهذا الأخير، مشددا أن الملف من شأنه أن يفجر عند استكمال التحقيق معطيات جديدة خاصة بعد دخول هيئات حقوقية بإقليم شيشاوة على الخط لمؤازرة الضحية وعائلته الى حين نطق المحكمة بما تراه مناسبا في القضية.
هذا وكان المتهم المسمى المسمى ( الخدير.ال) الذي يبلغ من عمره 52 سنة، قد مثل يوم 29 مارس الماضي، أمام أنظار قاضي التحقيق بجنايات مراكش، حيث واجهه قاضي التحقيق بمعطيات دقيقة حول المنسوب إليه، من قرائن مادية وصفتها مصادرنا بالعالية الدقة والدامغة.
وأضافت نفس المصادر، أن المتهم تشبث بنكرانه للتهم المنسوبة إليه طيلة مراحل التحقيق، قبل أن يقرر قاضي التحقيق استكمال التحقيق في الأسبوع المقبل، قبل عرضه أمام أنظار المحكمة لتنطلق رسميا أطوار محاكمته طبقا للقانون.
هذا وكانت عناصر الضابطة القضائية للمركز الترابي التابع لسرية شيشاوة قد أحالت، صباح الثلاثاء 6 مارس، متهما بهتك عرض قاصر بالعنف، بدوار ابراشن بجماعة ايت هادي بإقليم شيشاوة.
وبحسب مصادر عليمة للجريدة، فإن تقديم المتهم جاء بعد أن أوقفته عناصر المركز الترابي لدرك شيشاوة بناء على تعليمات من الوكيل العام بجنايات مراكش، استنادا على شكاية مرجعية تقدم بها والد تلميذ قاصر يبلغ من العمر 11 سنة ويتابع دراسته بمدرسة “أيت ابراشن” بجماعة ايت هادي.
وقال نفس المصدر، أن الضحية اعترض سبيله المشتكى به قد قام باختطاف ضحيته من أمام محل التجارة المتواجد بمنزل المشتكى به، وأن هذا الأخير حين أدخل الضحية إلى محله التجاري قام بتجريده من سرواله بعد أن نزع هو الآخر سرواله القصير وانهال يمارس عليه الجنس.
وأردف مصدرنا، أن التلميذ القاصر وجد نفسه محاصرا داخل “حانوت” مغلوبا على أمره ولم يجدي صراخه نفعا، حيث أن المشتكى به اختار الوقت المناسب لجريمته الشنعاء مستغلا عدم تواجد أحد بالمنزل، وحين إشباع غريزته الجنسية قام بتسليم الضحية درهمان وطلب منه المغادرة وأن لا يبوح لأحد بما وقع.
وقال نص شكاية موجهة للوكيل العام ولمركز القاضي المقيم بشيشاوة والمكتب الإقليمي للمركز الوطني للمصاحبة القانونية وحقوق الإنسان، أن فعل الاغتصاب ألحق أضرارا نفسية بالضحية، وأنه انقطع عن المدرسة بعد أن بات الاعتداء الذي تعرض له حديث العام والخاص بالدوار وحديث زملائه في المدرسة. واتهمت الشكاية المشتكى به أن التلميذ الضحية ليست هي الحالة الوحيدة، حيث هناك شكوك تحوم حول اغتصابه لعدد من تلاميذ وتلميذات مدرسة إبراشن الابتدائية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *