AisPanel

انسحاب فعاليات المجتمع المدني من الملتقى الجهوي الأول الذي نظمه مجلس جهة مراكش بسبب سياسة الإقصاء

18 أبريل 2018 - 11:00 م

شهد اليوم الأربعاء 18 أبريل الجاري، مركب الاوقاف باب إغلي، الملتقى الجهوي حول منظومة التربية والتكوين بجهة مراكش اسفي بإشراف مباشر من مجلس الجهة وبشراكة مع مجالس منتخبة ومؤسسات أخرى.

وقالت مراسل الجريدة انه تم انسحاب تام لفعاليات المجتمع المدني التي حجت بكثافة رغم إقصائها من الدعوة، حيث أعلنوا انسحابهم أمام الحضور في كلمة مقتضبة لفاعل جمعوي بعد تهميش دور المجتمع المدني وإقصائه من البرنامج المخصص للملتقى ومن الورشات، إضافة إلى اكتفاء المشرفين على قاعة صغيرة لم تسع الحضور، رغم وجود القاعة الكبرى بجانبها في إشارة واضحة من مجلس الجهة المنظم لهذا الملتقى الجهوي لاقصاء ممنهج والاكتفاء فقط بالجمعيات المنتسبة وجمعيات بعض المنتخبين التي تستفيد من الدعم المالي المخصص من مجلس الجهة دون أي نشاط يذكر ودون حسيب ولا رقيب، في الوقت التي خصص فيه الدستور المغربي “دستور 2011” دور كبير للمجتمع المدني وضرورة إشراكه في الشأن المحلي والسياسات العمومية، مع تخصيص وزارة خاصة بعلاقته مع البرلمان، وفي الوقت الذي يشيد فيه صاحب الجلالة محمد السادس بدور المجتمع المدني كقاطرة ورافعة للتنمية .
وحسب تصريحات بعض الفاعلين الجمعويين الذين حضروا هذا الملتقى الفاشل على حد تعبيرهم، والذي لم يحضره وزير التربية والتكوين كما اعلن في البرنامج ، عبروا عن استيائهم وهم الآن بصدد توقيع بيان استنكاري بخصوص هذا اللقاء واقصاء المجتمع المدني مع فضح طريقة توزيع الدعم والمنح المخصصة للجمعيات مع تأكيد مطالبتهم للمجلس الأعلى للحسابات فتح تحقيق في الموضوع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *