برافو ….البرلماني المهاجري يؤكد ان واقع التعمير بجماعة سيدي المختار يكشف الفشل الحكومي

1 مايو 2018 - 11:11 م

كشف النائب البرلماني عن دائرة شيشاوة هشام المهاجري خلال جلسة الأسئلة الشفوية في البرلمان يوم امس الاثنين، عن مفارقة غريبة مابين التصريحات الحكومية والواقع الجاري به العمل في ميدان التعمير، ففي سؤال شفوي توجه به النائب البرلماني لوزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، أكد أن التصريح الحكومي الذي ينص على مجانية وثائق التعمير في العالم القروي ماهو إلا وهم ولا أساس له من الصحة.
وضرب المهاجري مثلا بجماعة سيدي المختار والتي كانت موضوع سؤال كتابي وجهه سابقا للوزير نفسه حول التدابير المتخذة لتبسيط مسطرة الترخيص بالبناء في أراضي الجموع رقم 776 بتاريخ 7 يونيو 2017، وارتكز المهاجري إلى مضامين الجواب الكتابي للوزير عن هذا السؤال ليبين عمق التناقض الصارخ بين ماتحاول الحكومة الترويج له بمجانية وثائق التعمير وتبسيط الإجراءات والمساطر ومعاناة المواطنين في الواقع اليومي مع التكاليف الباهظة وتعقد المساطر وكثرتها، وساق البرلماني المهاجري الإحصاء الوارد في جواب الوزير حول عدد رخص البناء الممنوحة خلال سنة 2017 والتي لم يتجاوز 51 رخصة، واعتبره دليلا قاطعا على فشل السياسة الحكومية في هذا المجال وخصوصا في العالم القروي وجماعة سيدي المختار خير نموذج لهذا الفشل.
واعتبر المهاجري هذا التناقض الحاصل بين الخطاب والواقع، تكريس لأزمة الثقة بين السياسي والمنتخب من جهة والمواطن من جهة أخرى وهو مايضر بالمناخ السياسي للبلاد بصفة عامة ويعرض العملية الديموقراطية برمتها للريبة والشك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *