بعد مرور يوم على ذبحها “المجهول” لايزال حرا طليقا

29 ديسمبر 2018 - 3:34 م

 

بعد مرور يوم على  العثور على جثة فتاة عشرينية مقطوعة الرأس، بجماعة واد إفران، إقليم إفران، تعيش المنطقة حالة استنفار واسعة من أجل العثور والقبض على مرتكب هذه الجريمة الشنيعة.

مصادر اعلامية متواجدة بعين المكان وبالضبط بالقرب من بيت عزاء الضحية، أكدت أن الجاني المجهول لم تعرف وجهته ولا مكانه بعد، حيث عملت مختلف الأجهزة الأمنية على تمشيط المناطق المجاورة لساحة الجريمة دون جدوى.

وكانت ساكنة قرية سوق الأحد بجماعة واد إفران بإقليم إفران دائرة أزرو، قد استفاقت صباح أمس الجمعة 28 دجنبر الجاري، على وقع العثور على جثة شابة مذبوحة من الوريد إلى الوريد.

 

شيشاوة بريس: مريم الغفيري

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *