تأجيل التحقيق مع أمريكي بمزوضة وخمسيني بأيت هادي المتابعين بهتك عرض قاصرين

4 أبريل 2018 - 4:30 م

أكدت مصادر متطابقة أن قاضي التحقيق أرجأ انطلاقة التحقيق مع الأمريكي الجنسي – المغربي الأصل – المتورط في هتك عرض قاصرات بدوار الغريبي بطلب من الدفاع لتهييء المرافعة، زوال اليوم الأربعاء 4 أبريل.
كما تم تأجيل التحقيق التفصيلي مع المتهم بهتك عرض قاصر بجماعة ايت هادي إلى وقت لاحق بعد أن تخلف المتهم بالحضور لمكتب قاضي التحقيق بإستئنافية مراكش، بسبب تقدم دفاع المتهم بطلب إلى قاضي التحقيق المحال عليه الملف من طرف الوكيل العام.
وتعود تفاصيل القضية الأولى، يوم 14 مارس الماضي، بعدما تمكنت عناصر الضابطة القضائية لدرك مجاط، من اعتقال مهاجر مغربي بالديار الأمريكية، بتهمة هتك عرض قاصرتين بإحدى دواوير جماعة مزوضة، وتوثيق تفاصيل ممارسة الجنس معهما بواسطة تقنية “كاميرا فيديو”.
وتأتي عملية الاعتقال فور توصل مصالح الدرك الملكي لمجاط، بقرص مدمج من مصادرها الخاصة، يتضمن مشاهد حميمية مخلة بالآداب العام محتوى للمهاجر المغربي في غرفة نوم بمعية القاصرتين كل واحدة منهما على انفراد إلى جانب شاشة تلفاز عملاقة خصصها لمشاهدة الأفلام الإباحية وترجمة الوضعيات الجنسية المشاهدة إلى ممارسة مباشرة مع القاصرتين بمحض إرادتهما.
وقال مصدرنا، أن القاصرتين يفصلهما عن سن الرشد أشهر قليلة، وأن الظنين يبلغ من العمر 36 سنة، وأن هذا الأخير كشف للضابطة القضائية أن محتوى الممارسة الحميمية المتضمن في القرص المدمج سرق منه من قبل أحد أصدقائه بعد خلاف بينهما تطور إلى ابتزاز مالي.
فيما القضية الثانية تعود الى يوم 6 مارس، بعد أن أحالت عناصر الضابطة القضائية للمركز الترابي التابع لسرية شيشاوة، متهما بهتك عرض قاصر بالعنف، بدوار ابراشن بجماعة ايت هادي بإقليم شيشاوة.
وبحسب مصادر عليمة للجريدة، فإن تقديم المتهم جاء بعد أن أوقفته عناصر المركز الترابي لدرك شيشاوة بناء على تعليمات من الوكيل العام بجنايات مراكش، استنادا على شكاية مرجعية تقدم بها والد تلميذ قاصر يبلغ من العمر 11 سنة ويتابع دراسته بمدرسة “أيت ابراشن” بجماعة ايت هادي.
وقال نفس المصدر، أن الضحية اعترض سبيله المشتكى به قد قام باختطاف ضحيته من أمام محل التجارة المتواجد بمنزل المشتكى به، وأن هذا الأخير حين أدخل الضحية إلى محله التجاري قام بتجريده من سرواله بعد أن نزع هو الآخر سرواله القصير وانهال يمارس عليه الجنس.
وأردف مصدرنا، أن التلميذ القاصر وجد نفسه محاصرا داخل “حانوت” مغلوبا على أمره ولم يجدي صراخه نفعا، حيث أن المشتكى به اختار الوقت المناسب لجريمته الشنعاء مستغلا عدم تواجد أحد بالمنزل، وحين إشباع غريزته الجنسية قام بتسليم الضحية درهمان وطلب منه المغادرة وأن لا يبوح لأحد بما وقع.
وقال نص شكاية موجهة للوكيل العام ولمركز القاضي المقيم بشيشاوة والمكتب الإقليمي للمركز الوطني للمصاحبة القانونية وحقوق الإنسان، أن فعل الاغتصاب ألحق أضرارا نفسية بالضحية، وأنه انقطع عن المدرسة بعد أن بات الاعتداء الذي تعرض له حديث العام والخاص بالدوار وحديث زملائه في المدرسة. واتهمت الشكاية المشتكى به أن التلميذ الضحية ليست هي الحالة الوحيدة، حيث هناك شكوك تحوم حول اغتصابه لعدد من تلاميذ وتلميذات مدرسة إبراشن الابتدائية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *