جديد قضية قتل سيدة ضواحي سيدي المختار إقليم شيشاوة

22 سبتمبر 2020 - 11:17 م

اكدت مصادر متطابقة ان قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بمدينة مراكش،قرر يومه الثلاثاء 22 شتنبر 2020، إيداع شخص متزوج وسيدة عازبة، بالمركب السجني الاوداية ضواحي مراكش، على خلفية جريمة قتل راحت ضحيتها متزوجة بتراب جماعة سيدي المختار، وذلك بعد استنطاقهما تفصيليا من طرف الوكيل العام للملك لدى ذات المحكمة وإحالتهما على قاضي التحقيق ملتمسا متابعتهما في حالة اعتقال.

وتعود فصول القضية، الى يومه الخميس الماضي، حينما فاحت رائحة كريهة من أحد الحقول الفلاحية بمزارع دوار اولاد عزوز بجماعة سيدي المختار، حيث صادف ذلك وجود أحد الفلاحين بعين المكان للبحث عن الكلأ لماشيته، مما دفع به الى إخبار مسير الضيعة، هذا الأخير بدوره قام بإشعار مصالح الدرك الملكي للمركز الترابي بسيدي المختار، وعلى الفور انتقلت دورية الى عين المكان، حيث تمكنت من العثور على جثة هامدة لإمرأة بالقرب من السياج المحيط بذات الضيعة، وحينها حضر الى عين المكان الضابط قائد سرية الدرك الملكي بشيشاوة، وبعد إشعار النيابة العامة لدى محكمة الاستئناف بمراكش، التمس حضور الشرطة العلمية والتقنية التابعة لجهوية الدرك الملكي بمراكش وعناصر المركز القضائي للدرك الملكي بسرية شيشاوة.

وهو الخبر الذي انتشر كالنار في الهشيم بين الأوساط المختارية، حيث تعددت الروايات حول هوية الضحية والظروف المحيطة بالجريمة، وهو ما دفع بمصالح الدرك الملكي تحت إشراف مباشر لقائد السرية الى تكثيف الجهود والأبحاث من أجل فك لغز هذه الجريمة التي حيرت الاجهزة الأمنية.

ومن خلال المعاينات الميدانية والتحريات التي باشرتها فرقة الشرطة العلمية وعناصر المركز الترابي بسيدي المختار والمركز القضائي بشيشاوة، فقد تم التعرف على هوية الهالكة أثناء حضور أفراد عائلتها وكذا بعض ساكنة الجوار، ليتم نقل الجثة الى مستودع الأموات قصد إخضاعها للتشريح الطبي بناء على تعليمات النيابة العامة المذكورة، فيما انتقلت دورية الى مسكن صديقة الهالكة المسماة “ع”، بدوار سيدي محمد بجماعة اولاد المومنة، لكن دون وجودها بمسكنها العائلي.

وخلال صبيحة اليوم الموالي، تم إحضار المعنية بالأمر الى المركز القضائي بشيشاوة، حيث وخلال مجريات البحث التمهيدي، أقرت بوجود علاقة جنسية تربط الضحية بالمدعو “س” من ساكنة دوار “الحمدو” ضاحية سيدي المختار، وهو آخر شخص يلتقي بالضحية “خ”، وبناء على المعطيات الأولية وبتنسيق مع مصالح دركية سيدي المختار، انتقلت عناصر هذه الأخيرة الى مسكن المتهم بعد إجراء تحريات ميدانية بشأن هويته ومكان تواجده، ليتم إلقاء القبض عليه لحظة محاولته الفرار من قبضة الدرك، وخفره الى المركز القضائي بسرية شيشاوة من أجل الإستماع اليه في محضر قانوني وفق المنسوب اليه.

وخلال الأبحاث التي قام بها المحققون والمواجهة القانونية بين الطرفين اللذان تبادلا إلباس التهم فيما بينهما، حيث أصرت “ع” من جهتها، على أن المدعو “س” الذي كان عشيق الضحية قيد حياتها، هو من طالب منها إحضارها إليه تحت طائلة التهديد من أجل ممارسة الجنس معها ومده بالمال عن طريق الإبتزاز، خصوصا أمام رفض الضحية الرضوخ لنزواته الشاذة، وبعد استدراجها من طرف “ع” منتصف نهار يوم السبت 12 شتنبر الجاري، الى الضيعة الفلاحية المذكورة، قام بذبحها من العنق بواسطة سلاح ابيض من نوع سكين، وتركها مدرجة بدمائها، مهددا “ع” بالقتل إن هي أفشت سر هذه الجريمة – وفق تصريحاتها دائما-.

فيما نفى المدعو “س” المنسوب اليه وصرح في محضر قانوني، أن “ع” هي فعلا من قامت بإحضار الهالكة بأمر منه، وقامت بذبحها من العنق في غفلة منه.

وبناء على الأبحاث المنجزة في محضر قانوني، تم وضع الظنينين رهن الحراسة النظرية بالمركز القضائي للدرك الملكي بسرية شيشاوة، قبل تقديمهما يومه الثلاثاء أمام أنظار النيابة العامة لدى محكمة الاستئناف، الى حين ظهور نتائج تقرير الطب الشرعي وتقرير الشرطة العلمية والتقنية في الموضوع.

متابعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *