حسن سموم…..مشروع طريق ابن المقفع بمدينة امنتانوت،الحصة التي منحها مجلس جهة مراكش اسفي ضمن خانة المشاريع المتعثرة ؟

4 أكتوبر 2019 - 7:30 م

على هامش الاجتماع الموسع الذي احتضنته قاعة الاجتماعات بعمالة اقليم شيشاوة،صباح يوم الخميس 03 اكتوبر الجاري والذي خصص  لتقديم حصيلة برنامج تقليص الفوارق المجالية والاجتماعية بالعالم القروي بالإقليم وكذا برامج التجهيز الموازية،والذي حضره كل من  رئيس جهة مراكش أسفي وبوعبيد الكراب عامل إقليم شيشاوة، والسعيد المهاجري رئيس المجلس الإقليمي لشيشاوة وعدد من أعضاء مجلس الجهة عن إقليم شيشاوة، وكذا رؤساء المصالح الخارجية. صرح حسن سموم المستشار الجماعي بمدينة امنتانوت والعضو بمجلس جهة مراكش اسفي، ل”شيشاوة . بريس” على ان اللقاء كان بمثابة رسائل توضيحية حول مجموعة من المشاريع التنموية التي اطلقها مجلس الجهة بالاقليم. وقال هدفنا الأساسي من هذا الاجتماع هو التنزيل الشامل لبرنامج تقليص الفوارق المجالية والاجتماعية بالعالم القروي بالإقليم وكذا برامج التجهيز الموازية باقليم شيشاوة،مضيفا بدون شك أن ساكنة اقليم شيشاوة عانوا الكثير في الفترة الماضية من التهميش والاقصاء، ويضاف لذلك ما تكبده من مشاكل وتاخر في الكثير من المجالات . وبالنسبة للمشاريع المتعثرة بمدينة امنتانوت اوضح سموم ان تدخله خلال الاجتماع كان حول مآل طريق ابن المقفغ المؤدية الى المحكمة الابتدائية ومقر الجماعة الجديد والى المسجد الكبير،والتي برمجت في اطار الحصة التي منحها مجلس الجهة لاقليم شيشاوة بالنسبة لتهيئة الطرق في ميزانية2016 ، واعرب سموم أن مجلس الجهة لديه تصورجديد لآلية معالجة هذا التعثر الذي يهم طريق ابن المقفغ . مشدداعلى ضرورة تكاثف الجهوذ على جميع الاصعدة لاخراج هذا المشروع والذي بات يثقل كاهل ساكنة مدينة امنتانوت وزوارهاويشوه جمالية المدينة.
وكشف بالحرف نعم، لن نحمل مجلس الجهة الحالي ما لا طاقة له به، لكن نتساءل عن دور رئاسة مكتب مجلس الجهة في التخلص من كل معيقات توقف بعض المشاريع، يضيف نتساءل عن تلك الطفرة التنموية لاقليم شيشاوة الموعودة الآتية من دعائم برنامج مجلس جهة مراكش اسفي،كما تساءل عن برنامج عمل المجلس الجماعي الفاشل لمدينة امنتانوت وتهربه التام من معالجة كل ملفات المشاريع النائمة والمهملة. واختتم حسن سموم على ان اقليم شيشاوة محتاج اليوم لتظافركل الجهود، بمن فيهم المنتخبون والسلطات الاقليمية ومجلس جهة مراكش اسفي، من اجل العمل على تنزيل برنامج تقليص الفوارق المجالية والاجتماعية بالعالم القروي بالإقليم وكذا برامج التجهيز الموازية،يشمل كل اجزاءاقليم شيشاوة بدون استثناء يكون مندمج مع مطالب الساكنة.

وعزيزمحمد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *