رؤساء الجماعات ديال المعقول….” ابلينكا” رئيس جماعة اداكرض باقليم الصويرة يضع آليات الجماعة بسبب غياب العنصر البشري والدعم

19 أكتوبر 2018 - 5:50 م

بعد الخطوة الجريئة التي أقدم عليها ” مصطفى ابلينكا” رئيس جماعة ادوكرض باقليم الصويرة بغيابه عن آخر دورة للمجلس الجماعي وهي دورة اكتوبر احتجاجا منه على غياب العنصر البشري و الدعم الكافي للنهوض اكثر بمنطقته قام اليوم بوضع الآليات داخل مقر الجماعة كما نشاهد في الصورة.
الرئيس الشاب الذي غالبا لايحبد السكوت ويناقش كل كبيرة وصغيرة ويتمنى الخير ليس فقط لمنطقته ادوكرض ولكن لاقليم ومدينة الصويرة عامة ومن الرؤساء القلائل الذين تحرج تدخلاتهم أغلب المسئولين حسب متتبعين للشأن السياسي بإقليم الصويرة.
رسالة ” ابلينكا” اليوم واضحة وضوح الشمس للمسئول الأول عن الاقليم وهو عامل عمالة الصويرة ووزارة الداخلية لرفع الحيف والتهميش الي تعاني منه منطقة ادوكرض فهل سيتحقق المبتغى وسيصفق الجميع للبادرة أم ستبقى دار لقمان على حالها سؤال ستجيبنا عنه الايام القليلة القادمة…
وهذا بلاغ توصلت الجريدة به
الجمعة 19 أكتوبر 2018

بلاغ للرأي العام

في ظل أزمة الموارد البشرية الحادة التي تعرفها الجماعة الترابية أكرض، و بعد إستعمال جميع الوسائل التنظيمية للتنبيه و تدارك الأزمة من مراسلات و مذكرات تشخيصية للوزارة الوصية حول الخصاص المهول في الموظفين بالجماعة، بعدها إلغاء مباريات التوظيف التي كان مزمعا تنظيمها السنة الفارطة و كذلك هاته السنة، لأسباب مجهولة و غير واضحة.
فغياب هيكلة إدارية قارة، إنعكس سلبا بشكل كبير في نجاعة التسيير و فعالية عمل التدبير داخل الجماعة… أدى إلى تراجع واضح في تحصيل المداخيل المالية الذاتية لجماعة أكرض، مما يلوح بأزمة مالية حادة مدخل السنة المقبلة…
من جهة أخرى عرفت بعض المشاريع التنموية المهمة إقصاء مباشرا، و التي كان من المفترض التأشير لها من اللجان المشرفة بعمالة الصويرة، تحت إشراف السيد عامل إقليم الصويرة، دون الأخد بعين الإعتبار مدى أهمية و مستوى جدوى هاته المشاريع و أولويتها التنموية بالنسبة للجماعة بشكل خاص و للإقليم بشكل عام.

في هذا الصدد، و أمام أزمة التسيير الإداري لشؤون الجماعة و محدودية وسائل تنمية الموارد المالية للجماعة، يعلن السيد رئيس المجلس الترابي لأكرض للرأي العام و المتتبعين و المهتمين بالشأن المحلي لمنطقة أكرض، أنه سيتم تجميد خدمات أسطول آلات الأشغال و النقل المدرسي و كذا سيارة الإسعاف التابعة للجماعة و تجميد إنجاز جميع المشاريع المبرمجة خلال أخر دورات للمجلس ، إلى حين تسوية أزمة الموارد البشرية، و تنمية الموارد المالية للجماعة.



محمد بناليم…شيشاوة بريس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *