صفحة سيدي المختار إقليم شيشاوة توضح بمحاضر الدورات على بعض ادعاءات نائب الرئيس…

16 سبتمبر 2020 - 9:31 م

في إطار تتبع جريدة “شيساوة بريس” الحريصة على نقل الرأي والرأي الآخر لما جاء ردا على ادعاءات نائب رئيس جماعة سيدي المختار إقليم شيشاوة في ماباث يعرف ب”دكاكين المدرسة العلمية العتيقة” اطلعتنا الصفحة الرئيسية لجماعة سيدي المختار بمحاضر لدورات المجلس فندت ما جاء على لسان نائب الرئيس بكون فريقه سبق وان صوت بارجاء نقطة تتعلق بحماية مركز سيدي المختار من فيضانات وادي البرجة والحقيقة انه تم هناك إرجاء النقطة خلال دورة فبراير بدعوى حضور ممثل الحوض المائي وتم رفض المشروع من طرف 15 مستشارا يتزعمهم نائب الرئيس خلال دورة مارس الذي ادعى في رده أنه صوت لإرجاء النقطة.

وحسب ما استقته الجريدة فإن ماتداولته صفحة جماعة سيدي المختار على مواقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” انتشر بالمنطقة كالنار في الهشيم خصوصا وأنه نقل الى الساكنة في اطار التواصل والمصاحبة حقائق تم تزييفها ضنا ان ساكنة سيدي المختار ستبقى في دار غفلون ولم يكن يتوقع الرد الذي جاء قويا.

وتساءل عدد من المتتبعين للشأن العام المحلي عن السر وراء رفض أحد المستشارين المشروع في دورة المجلس الجماعي والتصويت عليه خلال دورة المجلس الاقليمي.

يذكر أن مجموعة من الطاقات الشبابية المثقفة تحمل شعار نعم لترشح كفاءات مثقفة خلال انتخابات 2021 للدفع بعجلة التنمية .

وهذا ما جاء في صفحة جماعة سيدي المختار إقليم شيشاوة على موقع التواصل الاجتماعي….

تصحيحا لبعض المغالطات وتنويرا للرأي العام لساكنة جماعة سيدي المختار وتتمينا لكلامنا المسؤول الذي يتم تأكيده بدلائل وليس كثرة الكلام الفارغ الذي كثيرا ما يخفي حقائق و يجعل المتتبعين للشأن العام بجماعة سيدي المختار يجهلون الحقيقة ، اليوم وبعد نشر فيديو من طرف نائب رئيس جماعة سيدي المختار ينفي فيه ما جاء على لساننا في فيديو توضيحي بخصوص هدم محلات بالمدرسة العتيقة وكذلك بخصوص البلوكاج الذي تتعرض له مجموعة من المشاريع من طرف معارضة المجلس ، تأكيدا لكلامنا ننشر لكم وثائق وأدلة تتبث وبالملموس ما نتعرض له من بلوكاج ممنهج لمجموعة من المشاريع خصوصا بعد الإدعاءات الكاذبة التي جاءت في مقطع فيديو أكد من خلالها أن المعارضة لم تصوت بالرفض على اتفاقية تهم تهيئة واد البرجة بمبلغ مليار ونصف المليار سنتيم وهو ما يتنافى مع معطيات محضر دورة مارس من سنة 2019 والتي صوت خلالها 15 عضو ضد هذه النقطة بعد أرجاءها بناء على طلبهم في دورة فبراير من نفس السنة إلى حين حضور ممثل عن الحوض المائي من أجل مناقشة النقطة والتعمق في حيتياتها ورغم حضور ممثلة عن الحوض المائي ومناقشة الإتفاقية في دورة مارس 2019 ما كان منهم إلا الرفض جملة وتفصيلا ، ولولا تدخل عامل الإقليم الذي دافع وعمل على توقيع الإتفاقية وعدم حرمان جماعة سيدي المختار من هذا المشروع المهم الذي نشكره من هذا المنبر ، وهذه بعض الوثائق التي تتبث وبالملموس ما قلناه سالفا

محمد بناليم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *