طاطا :نقابة تستنكر سرقة استاذتين وتطالب وكيل الملك بالتدخل

21 يناير 2018 - 7:59 ص

شيشاوة بريس من طاطا

بلغ الى علم جريدة “شيشاوة بريس” أن استاذتين تعرض مسكنهما الوظيفي المتواجد بمؤسسة تعليمية ابتدائية تابعة لمديرية طاطا إلى السرقة والسطو على بعض أغراضهم الشخصية من طرف مجهولين بدوار السميرة فم زكيد.

هذا وقد اصدر المكتب الاقليمي للنقابة الوطنية للتعليم ك د ش بطاطا بتاريخ 20 يناير 2018 بيانا في الشان وندد بالجريمة التي وصفوها بالنكراء ,ووضح ذات البيان أن السرقة تزامنت مع زيارة الأستاذة(ه) لأسرة بدوار السميرة والأستاذة (ز) متواجدة بمنزل إحدى زميلاتها المدرسات في نفس المجموعة.

وقد أعلن المكتب الإقليمي تضامنه المطلق واللامشروط مع الأستاذتين ضحية هذا الاعتداء الإجرامي وتنديده الشديد بهذه السرقة على حرمة سكن الأستاذتين داخل مؤسسة تعليمية.

كما طالب المكتب الإقليمي وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بطاطا باتخاذ جميع الإجراءات القانونية  اللازمة لتعميق البحث والقبض على الجناة  ومحاكمتهم ليكونوا عبرة لكل من سولت له نفسه الاعتداء على حرمة المؤسسات التعليمية وسرقة ممتلكات القاطنين بمساكنها الإدارية ، مع إرجاع جميع  اللوازم والتجهيزات والملابس المسروقة  .

 اضاف نفس البيان مطالبته رجال الدرك الملكي  بفم زكيد  تكثيف الجهود لتوقيف المجرمين والقيام بكل ما يفرضه القانون  ضمانا للحقوق الكاملة للأستاذتين ، وتحذيره من مغبة طي الملف .

وشدد على ضرورة تحمل المديرية الاقليمية مسؤوليتها بالعمل على  توفير أعوان الحراسة الليلية بالمؤسسات التعليمية الابتدائية وخاصة بالمناطق النائية لحماية حرمة المؤسسات التعليمية وممتلكات نساء ورجال التعليم وسلامتهم النفسية والجسدية.

وبهذا يكون التعليم في خطر وستنعدم جودته اذا ما تم الاستهتار بالجانب الامني للاطر التربوية بالمؤسسات التعليمية ببلادنا ، فبالامن تطمئن النفوس ، واذا اطمأنت النفوس سيساهم الجسم التربوي وبكل اريحية من بناء الاهداف المنشودة .

وقد كشفت مصادر نقابية خاصة للجريدة أن المكتب الاقليمي والجهوي والوطني للنقابة الوطنية للتعليم ك – د – ش سوف تتعامل مع هذه القضية بكل حزم وجدية على اعتبارها انذار سابق لاوانه يندر بكارثة مستقبلية لاسرة التعليم اذا ما تم غض الطرف عنها مع استعدادهم الدائم للتصدي لمثل هاته الممارسات 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *