عاجل: المنظمة الديمقراطية للشغل تنظم وقفة احتجاجية أمام ولاية مراكش يوم الأربعاء القادم

22 أبريل 2018 - 12:01 م

تنظم المنظمة الديمقراطية للشغل وقفة احتجاجية أمام ولاية مراكش يوم الأربعاء 25 ابريل 2018 من الساعة الحادية عشر صباحا إلى الساعة الثانية عشر زوالا، تحت شعار : ” تدخل والي الجهة ضروري لرحيل إدارة الفساد و الاستبداد “، و تندد بغياب الحوار و اختلالات المنظومة الصحية بالجهة و تعثر مشاريع صحية ملكية بسبب سوء التسيير من طرف المدير الجهوي للصحة، وهذا نص البيان:

إن المتتبع لأوضاع التسيير بالمنظومة الصحية على صعيد جهة مراكش – أسفي , و ما ولدته هذه الوضعية من صعوبة في الولوج إلى الخدمات الصحية لكل ساكنة الجهة و خاصة الفقراء منهم و الذين يشكلون نسبة كبير ة من سكانها , و ما واكب ذلك من معاناة للشغيلة الصحية بكل فئاتها بسبب المواجهة المباشرة مع المرتفقين بشكل يومي , زد على ذلك غياب الاهتمام لدى المدير الجهوي بتطبيق سياسة الدولة الرامية إلى تسهيل ولوج المواطنين إلى الخدمات الصحية كما ينص عليه دستور البلاد و الاستراتيجية الوطنية للصحة في كل مراحلها , حيث كانت النتيجة تعثر المشاريع التنموية بالقطاع الصحي المبرمجة في الاتفاقية الجهوية و اتفاقية مراكش الحاضرة المتجددة .
أمام هذه الوضعية المتردية نظمت المنظمة الديمقراطية للشغل وقفة احتجاجية انذارية أمام مقر المديرية الجهوية للصحة بتاريخ 18 يناير 2018 للرد على عدم استدعاء المدير الجهوي لللمكتب النقابي لمناقشة قضايا القطاع , و أمام عدم قدرة الإدارة الجهوية على التعامل مع جدية مكتبنا النقابي قررت المنظمة تنظيم هده الوقفة الاحتجاجية الثانية لفضح فساد التسيير بالمنظومة الصحية الناتج عن الإخلال بالمسؤولية من طرف المدير الجهوي للصحية و الذي نتج عنه إهدار المال العام و إضاعة فرصة التنمية على قطاع حيوي جدا المتضرر الأول منه ساكنة الجهة .
إن فشل المدير الجهوي في تدبير المنظومة الصحية وتعميق جراح المنظومة الصحية لم يعد خافيا على الرأي العام, من خلالا إقباله على اعتماد سياسة باك صاحبي و إطلاق العنان لنفسه للقيام بمجموعة من الانتقالات المشبوهة المخالفة لكل القوانين و في خفية عن الأنظار و باعتماد أسلوب التضليل و التغليط لتمكين بعض المحظوظين من الموظفين من الانتقال إلى مدينة مراكش و إفراغ المؤسسات الصحية بالجهة من الأطر العاملة بها ما أدى إلى تكريس الاحتقان , بل إن هذه الانتقالات المشبوهة تمت حتى مع رفض المندوبين الذين يشتغل الموظفون المنتقلون فوضويا تحت إمرتهم .
لم يكن للمنظومة الصحية قبل مرحلة هذا المدير الجهوي أي عهد بمستوى السيبة و التسلط اللذان أصبحا يعمان كل جوانب العمل بالمنظومة الصحية و أصبحت المشاركة في الأنشطة الصحية من تغطية التظاهرات و التكوين المستمر تهم فقط بعض المحظوظين دون غيرهم من الموظفين , أليس هذا دليلا على سياسة الريع لدى المدير الجهوي .
إن اعتماد المدير الجهوي للصحة الحالي على سياسة القبلية الإدارية , من خلال انتقاء فريق العمل الذي يصلح لسياسته , و ينفذ تعليماته دون سائر الأطر المسؤولة لهو دليل على الرغبة في الانفراد بالقرار فيما يخص التدبير المالي للمنظومة الصحية و متابعة كل الملفات و الصفقات بنفسه بعيدا عن أهل الاختصاص من مهندسين و تقنيين ومتصرفين , هذا التصرف اللامسؤول أدى إلى تهميش كل الكفاءات بالمصلحة التقنية الجهوية مما تسبب بشكل مباشر في تراجع العرض الصحي بالجهة وعدم تطابقه مع المخطط الجهوي للعرض الصحي بجهة مراكش .
كما أن المنظمة تحتج على تعثر المشاريع الصحية المبرمجة في الاتفاقية الجهوية و اتفاقية مراكش الحاضرة المتجددة و الموقعتان أمام أنظار جلالة الملك , لتضيع فرصة التنمية الصحية بمستوييها الأول و الثاني على سكان الجهة , الذين أصبحوا عرضة لانتهاب عصابات لوبي القطاع الخاص الذي يعمل جاهدا على تحويل المرضى الفقراء نحو الخدمة الخاصة ضدا على الفصل 31 من الدستور و على أهداف الدولة المغربية في تعميم التغطية الصحية على كل المواطنين .
و أمام كل ما سبق فقد قررنا الاحتجاج تنويرا للرأي العام و حثا للمسؤولين من أجل التدخل لإنقاذ المنظومة الصحية حفاظا على صحة المواطنين , بتنظيم وقفة احتجاجية أمام ولاية مراكش يوم الأربعاء 25 ابريل 2018 من الساعة الحادية عشر صباحا إلى الساعة الثانية عشر زوالا تحضرها كل الفعاليات التنظيمية التابعة للمنظمة الديمقراطية للشغل , و الفعاليات الغيورة على الشأن الصحي , حتى تتم الاستجابة لمطالبنا العادلة في الحوار الهادف لتجويد أداء المنظومة الصحية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *