عاجل: هذا ما قررته النيابة العامة في حق “الكوبل السياسي” مصطفى وإكرام .

25 يناير 2018 - 10:15 م

قرر الوكيل العام للملك بالمحكمة الابتدائية بالمحمدية، اليوم الخميس، تمديد الحراسة النظرية لرئيس جماعة فضالات (مصطفى-م) وعشيقته (إكرام-ب) رئيسة جماعة أولاد علي الطوالع، لمدة 24 ساعة أخرى، وذلك على خلفية ضبطهما أول أمس الثلاثاء متلبسين بالفساد والخيانة الزوجية داخل شقة بمدينة المحمدية.
وعلمت “شيشاوة نيوز” من مصادر متطابقة أن الظنينين مثلا أمام وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالمحمدية، اليوم الخميس 25 يناير، في حالة اعتقال، واستمع إليهما قبل أن يقرر تمديد فترة الاحتفاظ بهما قيد الحراسة النظرية لمدية 24 ساعة.
وقالت المصادر إن الظنينة إكرام، وهي مطلقة تبلغ من العمر 23 سنة وتوصف بأنها أصغر رئيسة جماعة بالمغرب، مثلت أمام ممثل النيابة العامة مؤازرة بوالدها، الرئيس السابق لجماعة أولاد علي الطوالع إلى جانب أفراد من أسرتها.
وعقب الضجة التي أثارها اعتقال “الكوبل السياسي” مصطفى (حزب التجمع الوطني للأحرار) وإكرام (جبهة القوى الديمقراطية)، خرجت زوجة رئيس جماعة فضالات لتكشف معطيات مثيرة حول الفضيحة التي عصفت بزوجها، حيث قالت في تصريح صحفي إن زوجها تجمعه علاقة غير شرعية بأصغر رئيسة جماعة في المغرب منذ ثلاث سنوات، أي منذ فوزه إكرام-ب في الانتخابات الجماعية لعام 2015.
وأوضحت الزوجة أن زوجها يكتري لعشيقته شقة بحي راق بمدينة الزهور، بمبلغ 7 آلاف درهم في الشهر.
وأضافت أنها ليست المرة الأولى التي تضبط فيها زوجها متلبسا بالخيانة الزوجية والفساد مع الظنينة إكرام، مشيرة أنها سبق أن تواصلت مع عشيقة زوجها وطلبت منها الابتعاد عن مصطفى-م، غير أن العشيقة أصرت على مواصلة علاقتها غير الشرعية به، لتقرر الزوجة إخطار الشرطة عن طريق تقديمها لشكاية ضد زوجها، والتي أسفرت عن ضبطهما أول أمس الثلاثاء في حالة تلبس، داخل الشقة نفسها.
المصادر نفسها أشارت إلى أن الظنينان حاولا الفرار لحظة مداهمة الشرطة للشقة، والتي عثرت بداخلها على ملابس داخلية تخصهما إلى جانب عوازل طبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *