مراكش : لقاء تواصلي ل “الجمعية الجهوية للصحافة الالكترونية بجهة مراكش -اسفي” حول القانون الجديد للصحافة والنشر

16 سبتمبر 2018 - 9:47 ص

في إطار مواكبة مختلف النقاشات حول المستجدات التي يعرفها قطاع الاعلام خصوصا بعد اعتماد مدونة الصحافة والنشر الجديدة،ومايعرفه المشهد الاعلامي المغربي خلال السنوات الاخيرة من تحولات غير مسبوقة مع انتشار الصحف الالكترونية.والاسهام في النهوض بقطاع الصحافة والإعلام بالجهة، وتلبية حاجيات نساء ورجال الصحافة والاعلام “بمراكش اسفي”
احتضنت القاعة الكبرى بقصر البلدية بمراكش زوال يوم السبت 15 شتنبر 2018،لقاء تواصلي إعلامي حول مستجدات قانون الصحافة والنشر الجديد والاجراءات العملية لتفعيل مقتضياته وخاصة الجانب المتعلق بملاءمة المواقع الالكترونية الاخبارية وفق مقتضيات مدونة الصحافة والنشر وكل المقتضيات القانونية والتنظيمية المتعلقة بالمقالاوت الاعلامية،والدي تم تنظيمه من طرف “الجمعية الجهوية للصحافة الالكترونية بجهة مراكش -اسفي”، بحضور المندوب الجهوي لوزارة الثقافة والاتصال -قطاع الاتصال – بجهة “مراكش -اسفي” المعين مؤخرا عبد المجيد اباظة،الى جانب مجموعة من مدراء المواقع الالكترونية ونساء ورجال الاعلام ومختلف المهتمين بجهة “مراكش اسفي”
و في كلمته الافتتاحية اكد،رئيس “الجمعية الجهوية للصحافة الالكترونية بجهة مراكش -اسفي” “محمد سعيد مزيغ” على ان هده اللقاء هو مناسبة لتجديد اللقاء مع نساء ورجال الاعلام الجهة لتبادل المعلومات والرفع من الوعي القانوني والاطلاع على المستجدات الجديدة في قانون الصحافة، مؤكدا على ان اكثر من 4000 موقع الكتروني عاجز عن توفيرشروط الملائمة في ظل الشروط التعجيزية مطالبا الجهات المسؤولة بالعمل بمرونة وبأثر رجعي من اجل فتح المجال لباقي المواقع الالكترونية لتسوية وضعها القانوني والمتعلق بالملائمة
وعلى هامش هدا اللقاء القا، الاستاد سندباد عبد اللطيف عضو الجمعية، عرضا مفصلا حول مفهوم الصحافة، مع طرح اسئلة عديدة حول المغزى من الكتابة، مع تحديده للعمل الصحفي سواء على مستوى الكتابة او عمقها، كما ركز ايضا في عرضه على مجموعة من القيم والمبادئ التي يجب على الصحفي المهني ان يتحلى بها مشددا على ان الكتابة رغبة وليس حاجة
وفي كلمته بالمناسبة اكد المندوب الجهوي لوزارة الثقافة والاتصال – قطاع الاتصال – عبد المجيد اباظة، على انه رهن اشارة نساء ورجال الاعلام بجهة مراكش اسفي من اجل الرقي بالمستوى الاعلامي بالجهة، ودلك عبر التواصل الدائم مع مختلف المواقع الالكترونية”
مؤكدا على ان قانون الصحافة والنشر الجديد والاجراءات العملية لتفعيل مقتضياته وخاصة الجانب المتعلق بملاءمة المواقع الالكترونية الاخبارية وفق مقتضيات مدونة الصحافة والنشر وكل المقتضيات القانونية والتنظيمية المتعلقة بالمقالاوت الاعلامية، يعد منبرا من منابر الحرية ونافذة جديدة من أجل تحقيق الشفافية والموضوعية في العمل الإعلامي.
وفي اطار المقاربة المعتمدة، شدد على ان الوزارة تعتمد على التشاركية واعتماد التوصيات والمشاورة مع كل المهنيين
واضاف على ان المرتكزات تعتمد على التوجيهات السامية،وعلى الحكومة والاجتهاد القضائي، والممارسة المثلى لحرية التعبير والحق في الولوج الى المعلومة
مبرزا على أن القانون الجديد له جوانب إيجابية كثيرة بالنسبة للصحفيين وبالنسبة للجسم الصحفي بشكل عام والجرائد الجهوية بصفة خاصة؛ وذلك لانه يحقق التوازن بين الحرص علي حقوق الصحفيين والحريات، مشبرًا إلي أن هناك ضمانات كثيرة مقدمة ومؤكدة للصحفيين لممارسة المهنة التي ذكرها القانون
وفي هدا الصدد دعا كل المجتمعون في هدا اللقاء الى تطوير النقاش بين كل المواقع الالكترونية الاخبارية بجهة مراكش اسفي، المسؤول ودي المصداقية من اجل التعاون على كل المعيقات والشروط التعجيزية التي جاء بها قانون الصحافة والنشر، مشددين على تعزيز دور الاعلام في في توعية وتاطير الراي العام، مشيرين الى ان التحديات المتصلة بتعزيز الحقل الاعلامي تتعلق اساسا بالدعم العمومي وتنظيم المهنة.
بقلم محمد وعزيز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *