نقابة مفتشي التعليم بإقليم شيشاوة تصدر بيانا للرأي

8 أكتوبر 2020 - 2:10 م

أصدرت نقابة مفتشي التعليم بإقليم شيشاوة بيانا للرأي العام بعد اجتماع طارئ لتدارس المستجدات التربوية ومناقشة سبل تجويد مخرجات المنظومة بالإقليم هذا ما جاء فيه:

في ظل الوضعية الوبائية التي تعرفها بلادنا، وفي احترام تام لإجراءات البرتوكول الصحي، عقد المجلس الإقليمي لنقابة مفتشي التعليم بشيشاوة اجتماعا طارئا لتدارس المستجدات التربوية ومناقشة سبل تجويد مخرجات المنظومة بالإقليم، في ظل الإكراهات الإدارية والتدبيرية التي تفرضها الجائحة من جهة، وسوء تدبير الإدارة الإقليمية من جهة ثانية. وبعد مناقشة مستفيضة ومتبصرة، وجرد لأهم القضايا ذات الصلة بعمل الهيئة وظروف اشتغالها، أجمع المجلس الإقليمي لنقابة مفتشي التعليم بمديرية شيشاوة على:
– تعزية الأسرة التربوية بكافة أطيافها في الفقد المؤلم لأرواح فاعليها التربويين وأحبابهم وأقاربهم، ويدعو الله تعالى أن يشملهم بواسع رحمته؛
– تثمين الحس العالي بالمواطنة الذي أبان عنه الفاعلون التربويون(أساتذة- مديرون- مفتشون) في تدبير الوضع الاستثنائي والطارئ للموسم الدراسي الفارط، والتضحية بالوقت والجهد والمال من أجل ضمان تعلم جيد في حدود الممكن والمقبول؛
– الاعتزاز بالعمل الجاد والمسؤول لهيئة التفتيش، والإشادة بالانخراط التام والفعال في كافة الأوراش التربوية سواء على مستوى الإقليم أو الجهة؛
– التأكيد على ضرورة تفعيل المقاربة التشاركية في تدبير القطاع التعليمي بالإقليم، من أجل إيجاد الحلول التي تضمن الجودة التربوية من جهة وتأمين استمرارية المرفق العمومي من جهة ثانية؛
– إحداث لجنة اليقظة التربوية لتدبير الشق التربوي للمنظومة في ظل تقليص زمن التعلمات الحضورية، وتعثر الانطلاقة الفعلية للدخول المدرسي 2020/2021.
ومن أجل إنجاح البرنامج التربوي الخاص والمشترك لأعضاء الهيئة، في احترام تام لمقتضيات المذكرات الوزارية التي تنص على ضرورة توفير المناخ التربوي المحفز على العمل والإبداع، يعبر المجلس الإقليمي للنقابة عن :
– قلقه البالغ من الحالة المهترئة والمتهالكة لمقر المفتشية الإقليمية، وافتقارها لأدنى شروط الأمن الإنساني للعاملين والمرتفقين، وانعدام أدنى مقومات الجاذبية التي يفترض أن تكون في وحدة إدارية تابعة للمديرية الإقليمية؛
– تساؤله عن مصير العدة المكتبية- على هزالتها- المخصصة للهيئة خلال موسمي 2019 و2020؛
– شجبه للإهمال المتعمد لصيانة تجهيزات المفتشية الإقليمية، مما نجم عنه تعطلها جميعها عن العمل (الناسخة-الطابعة- الحواسيب- جهاز الربط بشبكة الأنترنيت…)؛
– استغرابه الشديد من الغياب التام لإجراءات تنزيل البرتوكول الصحي بمقر المفتشية، وانعدام مواد التنظيف والتعقيم؛
– امتعاضه الشديد من هزالة حصيص المديرية من خريجي مركز تكوين المفتشين، وتحميل الإدارة الإقليمية تبعات هذا الأمر ؛
– استنكاره لتأخير صرف المستحقات المالية العالقة، ورفضه التسويف الطويل لتسويتها، ودعوة الإدارة الإقليمية لطي هذا الملف نهائيا ؛
– دعوته لتوفيروتجديد العُدة للمفتشين العاملين بالمديرية (حاسوب – طابعة – قرص صلب خارجي- هاتف…) ؛
– عزمه تنظيم لقاء تواصلي مباشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي لتسليط الضوء على الاختلالات الإدارية والمالية التي تعتري تدبير القطاع التعليمي بالإقليم، وستنشر رابط اللقاء لاحقا ؛
– دعوته السيد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش – آسفي للتدخل العاجل لتصحيح هذا الوضع الاستثنائي.
وإذ يخبر المجلس الإقليمي الرأي العام التربوي والإقليمي بما تقدم، يحيي عاليا مفتشي الإقليم على وحدتهم والتفافهم حول مؤسستهم النقابية، ويدعوهم لليقظة والاستعداد للانخراط في البرنامج النضالي الذي سيسطر لاحقا.
عن المجلس الإقليمي

محمد بناليم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *