هذا ماقاله الحقوقي حسان مساوي بخصوص وفاة المواطن “الشاوظة” ضحية التهميش والاقصاء

23 سبتمبر 2018 - 10:37 م

نعزي كل أبناء وبنات مدينة امنتانوت
في وفاة المواطن “شاوظة” الذي جرفته مياه واد امنتانوت خلال الفيضانات التي ضربت مدينة امنتانوت.
اللهم ارحمه ووسع عنه ضائقة القبر حتى يلتقي غدا يوم القيامة ناهبي
المال العام والمفسدين، ومن يتبجحون أن العام زين البنات :
يبدرون أموال طائلة في “موازين”
والمهرجانات ويستغلون خيرات البلاد من فوسفاط وجوج بحورا،
والفضة والذهب والنقرة والنحاس،
وكل المعادن الجوفية، دون إنشاء
مراكز اجتماعية تأوي أمثال “شاوظة
أين وزارة الأسرة والتظامن؟
وأين شخصيات امنتانوت والإقليم ككل ممن يكدسون الملايير ويوزعونها في الشطيح والرديح والزرود والانتخابات؟
غياب تام للتنمية والتجهيزات اللوجستيكية بهذا الإقليم المعروف بالفساد ، والفساد عطا فيه الريحة.
البطالة 90% ، والزبونية والمحسوبية وللي جا يدي الملايير.
واد امزناس بدوره جرفت مياهه شاحنة مملوءة بسلات النحل ولقي مواطن حدفه في ما تم إنقاذ شخصين آخرين بمجهودات بعض
المواطنين.
منذ القدم والمواطنين يطالبون بإنجاز قنطرة، والواد يحصد الأرواح
ولا من يسمع لصرختهم.
هناك غياب تام للممثلين والبرلمانيين سواء الذين تعاقبوا على هذا الإقليم منذ القدم إلى يومنا هذا.
الآن، يتم الشروع في إنجاز قنطرة
وليست بقنطرة لأن الطريقة التي
تنجز بها ستسبب كوارث عظمى مستقبلا، وقد بدأت تسببها من الآن
حيث جرفت مياه “واد امزناس “عبر
امسكنيظ الساقية “اوكوك سيدي عبدالمومن ” التي ضخت فيه أموال باهظة بالملايين وللمرة الثانية أو الثالثة الأموال العامة من جيوب دافعي الضرائب تم هدرها بدون مراقبة.
فهل؟ وزارة التجهيز ستحل بعين المكان لإنجاز تحقيق حول هذه القنطرة المحتشمة؟
وماهي ؟ الدوافع التي جعلت المقاول يغير مجراها قبالة الجبل
و”اكوك ” أي الساقية؟؟.
محمد واعزيز ….شيشاوة بريس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *