هيئة حقوقية تصدر بيانا ضد رئيس المجلس الجماعي لبلدية امنتانوت:

20 سبتمبر 2020 - 12:57 م

أصدرت الهيئة الديمقراطية المغربية لحقوق الانسان بجهة مراكش اسفي بيانا استنكاريا لما الت اليه الأوضاع داخل بلدية امنتانوت اقليم شيشاوة بسبب ما اسمته الهيئة “القوة التسلطية لرئيس المجلس” أدى الى تقديم 15 مستشارا استقالتهم ودخول موظفين في اعتصام مفتوح الأسبوعالقادم وهذا ما جاء في بيان الهيئة الحقوقية:

يواكب “الفرع الإقليمي للهيئة الديمقراطية المغربية لحقوق الانسان “بإقليم شيشاوة، وبتنسيق مع المنسق الجهوي لجهة مراكش اسفي، بإستنكار شديد القوة التسلطية لرئيس *جماعة امنتانوت* والتي أدت إلى استقالة 15عضوا،من أعضاء جماعة امنتانوت بسبب الخروقات والتجاوزات المتفشية بجماعة امنتانوت،والقرارات الانفرادية وتعاليه على كل القوانين والسلط مستغلا صلاحيته وانتماءه للحزب الحاكم في تنامي البناء العشوائي، وتهميش المنطقة، وتفقير ساكنتها.
رغم كثرة الوقفات الاحتجاجية التي نظمتها ساكنة امنتانوت والجمعيات المدنية والحقوقية والتي كانت بداخل رحاب الجماعة
خلال اعتصام موظفي الجماعة ضد تسلط الرئيس ومصادرة حقوق المعارضة البناءةفي تعريةواقع الجماعة المفلس أمام الرأي العام، والباعث على الريبة هو أن كل هذه الخروقات القانونية والتجاوزات، والاستفراد في التسيير للشأن المحلي تجري على مرأى ومسمع السلطة المحلية(عامل الإقليم) التي لم تحرك ساكنا اتجاه ما يحدث بالجماعة الشيء الذي أدى إلى استقالة عددا من الاعضاء، رغم عدة مراسلات إلى الجهات المسؤولة بما فيها عامل الإقليم، وكذا  الاعتصام الذي خاضته المعارضة بالجماعة الشيء الذي يطرح العديد من الاستفهامات عن الجهة الحامية والمتسترة على خروقاته هل؟ الحزب الحاكم أم لوبيات الفساد من أصحاب
المال بالمنطقة ؟؟
وفي ظل هذه الظروف العصيبة التي يعيشها العالم عموما، والمغرب خصوصا بسبب تزايد الوباء، وانتشار “فيروس كورونا” القاتل، فإن
“رئيس جماعة امنتانوت” الذي استغل حالة الطوارئ في بداية الجائحة من أجل قيامه ببناء منزلا عشوائيا فوق “الشعبة” بحي تازروت في ملكيته بدون ترخيص مخالفا بذلك قانون البناء والتعمير المفروض أن يكون هو أول من يحترمه.
ورغم تدخل السلطة المحلية أثناء الحجر الصحي آنذاك في شخص السيد القائد لثنيه عن مخالفته وتسجيل محضرا ضده، إلا أنه لم يأبه لذلك، وتمادى في مخالفته باعتباره، كما جاء على لسانه أنه هو الكل في الكل بالمنطقة. إذ، ما زال كما كان عليه معتبرا نفسه فوق القانون.
وأمام هذه التصرفات اللامسؤولة لرئيس جماعة امنتانوت، فإن الفرع الإقليمي للهيئة بشيشاوة ،وبتنسيق مع المنسق الجهوي لجهة مراكش اسفي للهيئة الديمقراطية المغربية لحقوق الانسان :
*** يطالب الجهات الوصية بالتدخل الفوري من أجل الحد من مسلسل التهميش
الذي تعيشه جماعة امنتانوت جراء سياسة الرئيس الارتجالية، والمصلحية، وجعل الجماعة في قلب التنمية، عبر إصلاح البنية
التحتية المهترئة حيث طالالاهمال والنسيان كل مرافق الجماعة.
**** نحمل المسؤولية الكاملة لعامل إقليم شيشاوة.
ويطالب بالتدخل الفوري لاتخاد الإجراءات القانونية الجاري بها العمل في ميدان التعمير.
**** يدين بشدة إنتشار ظاهرة البناء العشوائي ومحاسبة كل المخالفين للقانون والمترامين على الملك العمومي بجانب الواد
بمدخل امنتانوت مع محاسبة من سمح لهم بالبناء بجانب الواد، بما في ذلك إعطاء أمره العاجل بإيقاف ظاهرة البناء العشوائي المتفشي بامنتانوت، وكذا القرارات الانفرادية للرئيس التي أدت
إلى استقالة 15 عضوا من أعضاء الجماعة، بعد اعتصامهم بالجماعة، وجعل حدا لتسلطه على الموظفين والشطط في استعمال السلطة الذي سيدفع بهم للقيام بوقفة احتجاجية مرة
أخرى، وذلك يومه :الاربعاء القادم. مؤازرين بالهيئة الديمقراطية المغربية لحقوق الإنسان.
**** استعدادنا للاصطفاف مع الموظفين والساكنة للوقوف ضد كل أشكال الشطط والقمع الإداري، والإهمال، والإقصاء والتهميش الذي يعرفه الإقليم.

عن : الفرع الإقليمي للهيئة الديمقراطية المغربية لحقوق الانسان، وبتنسيق مع
المنسق الجهوي لجهة مراكش اسفي.

شيشاوة بريس:بناليم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *